صالح مسلم: أنا ملاحق من تركيا وتنظيم الدولة ولا أستبعد محاولاتهما اغتيالي

أنقرة-القاهرة: وصف الرئيس السابق للاتحاد الديمقراطي (الكردي السوري) صالح مسلم حادثة توقيفه بالتشيك بأنها إحدى المحاولات التركية المستمرة والمستميتة لتكميم صوته، مشددا على أنه لا يستبعد أن تقوم تركيا أو تنظيم الدولة الإسلامية بمحاولة جديدة لتكميم صوته، ولكن بشكل أكثر جدية ودرامية عبر تصفيته جسديا.

وقال مسلم في أول تصريح له عقب إطلاق سراحه لوكالة الأنباء الألمانية ( د. ب. أ) ” انا ملاحق من تنظيم الدولة وتركيا وسوف أخذ تدابيري الاحترازية تجاههما …وبالطبع لا استبعد من تركيا وتنظيم الدولة أن يقوما بمحاولة اغتيالي وسنتخذ تدابيرنا …بالطبع كل شيء متوقع …بالنسبة لنا تنظيم الدولة هي تركيا… الأثنان واحد “.

أما فيما يتعلق بالتدابير والإجراءات القانونية التي قد يتبعها بالمستقبل حتى لا تتكرر تجربة توقيفه بأي دولة أوربية، قال مسلم ” كل الاتحاد الأوربي لا يأخذ تركيا بمحمل الجد “، مشيرا إلى أن” إطلاق سراحه وفشل المحاولة التركية الأخيرة في تكميم صوته عبر توقيفه بالتشيك يعود بالأساس إلى أن الأوربيين لا يأخذون الادعاءات التركية على محمل الجد “.

وأوضح” كان لديهم شكوى حركوها عن طريق المحكمة …ولكن المحكمة عندما اقتنعت بكذب هذه الادعاءات ورأت أن الشخصية المستهدفة هي شخصية سياسية تتكلم باسم الشمال السوري، وتابعت ردود الفعل على قرار التوقيف من تجمع لمؤيدين لنا، وكتابات بالصحف والوكالات اقتنعوا بكذب الادعاءات التركية، وقاموا بإخلاء سبيلي…وقالوا أنت حر فيما تريد فعله…وسوف أكمل برنامجي في أكثر من دولة أوربية “.

وأضاف ” كنت اعرف بأمر المذكرة التركية الكاذبة من الإعلام …ولكن لأني أعرف أن الأوربيين لا يأخذون ادعاءات تركية بمحمل الجد لم أكن أتوقع أمر التوقيف …حقيقة لا نعرف ماذا جرى، ربما السلطات في التشيك رغبت في معرفة ماذا يحدث فقط …وبالنهاية كما قلت المحكمة لم تقتنع بكذب الأتراك.

من ناحية أخرى، أكد مدير المركز الكردي للدراسات بألمانيا نواف خليل في اتصال مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، على أن “الموقف الذي تعرض له مسلم بالتشيك لن يمنعه من ممارسة مهامه، ولن يقف عائقا أمام حركة تنقلاته بالمستقبل كما يتصور البعض”، مشيرا إلى أنه قد يتوجه لإحدى الدول الأوربية كما كان مقررا ضمن برنامج عمله قبل التوقيف.

وأضاف: “مسلم سيواصل سفره وتحركاته كما هو مخطط لها … لقد كان موجودا بالتشيك بشكل شرعي … وسيتبع الإجراءات والتدابير الاحترازية المعتادة لكبار القيادات الكردية من إبلاغ الجهات المضيفة له الأجهزة الرسمية لتأمينه خلال فترة الاستضافة، خاصة وأن المخابرات التركية معروفة بأسلوبها الدائم باستهداف واغتيال المعارضين فوق أراضي الدول الأوربية”.

وأضاف: “قرار المحكمة جاء في أقل من 40 دقيقة، ما فضح كذب الادعاءات التي أطلقتها تركيا على مدار اليومين الماضيين ورغم كل ما بذلته من جهود” .

ومن جهتها قالت وزارة الخارجية التركية إن رفض التشيك طلب اعتقال “صالح مسلم” الرئيس المشارك السابق لتنظيم “ب ي د” لا يتماشى مع القانون الدولي ويتعارض مع مسؤولية مكافحة الإرهاب .

وزير الخارجية التركي: أنقرة ستلاحق صالح مسلم أينما ذهب

ومن جهته قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن تركيا ستلاحق صالح مسلم الزعيم السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري “أينما ذهب”

وأكدت الخارجية في بيان اليوم الثلاثاء، أن تشيكيا قدمت نموذجا جديدا لمدى عدم جدية خطاب مكافحة الإرهاب في أوروبا وابتعاده عن المصداقية.

ولفت البيان إلى أن تنظيم “ب ي د”، هو الامتداد السوري لمنظمة “بي كا كا” التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي ويضم تشيكيا، إرهابية.

وذكرت الخارجية أن المحكمة التشيكية، لم تكترث لمقتل عشرات المدنيين في هجمات إرهابية، وتجاهلت آلام ذوي الضحايا، من خلال قرار اخلاء سبيل “مسلم”، عوضا عن اعتقاله.

وأخلت محكمة تشيكية في العاصمة براغ، في وقت سابق اليوم، سبيل “صالح مسلم” الرئيس السابق لتنظيم “ب ي د” الذراع السوري لمنظمة “بي كا كا”، بعد ثلاثة أيام من توقيفه.

وأمس الأول الأحد، أوقفت السلطات التشيكية، صالح مسلم، المطلوب من قِبل السلطات التركية بموجب نشرة حمراء دولية.

يشار أن الداخلية التركية أدرجت اسم “مسلم” في لائحة المطلوبين بالنشرة الحمراء، وأعلنت عن مكافأة قدرها 4 ملايين ليرة تركية (أكثر من مليون دولار) لمن يساهم في إلقاء القبض عليه.(وكالات).

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي
 محكمة تشيكية تقضي بإطلاق سراح القيادي الكردي السوري صالح مسلم,