أردوغان في الدوحة لبحث التعاون الثنائي وتطورات المنطقة مع أمير قطر

الرئيس التركي لدى وصوله الدوحة

الدوحة “القدس العربي” - إسماعيل طلاي: وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الدوحة مساء الثلاثاء، قادماً من الكويت، في زيارة رسمية تستغرق يوما واحداً، يجري خلالها محادثات مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وكان في استقبال الرئيس التركي بمطار الدوحة، خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، وسالم بن مبارك آل شافي سفير دولة قطر لدى تركيا، وفكرت أوزر السفير التركي لدى الدولة.

ويرافق أردوغان في زيارته عقيلته التي ستشارك الأربعاء في افتتاح قمة “وايز 2017″ بالدوحة، بحضور الشيخة موزا بنت ناصر. كما يضم الوفد رئيس هيئة الأركان الفريق أول خلوصي أقار، ووزراء الخارجية مولود جاوش أوغلو، والعدل عبد الحميد غُل، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، والزراعة والثروة الحيوانية أحمد أشرف فاقي بابا، والثقافة والسياحة نعمان قورتولموش، والرياضة والشباب عثمان أشكن باق، والغابات والشؤون المائية ويسل أر أوغلو، والمواصلات والاتصالات والنقل البحري أحمد أرسلان.

وسيترأس أمير قطر وأردوغان اجتماع الدورة الثالثة للجنة العليا الاستراتيجية، التي يرتقب أن تتوج بتوقيع نحو 10 اتفاقيات ومذكرات تفاهم، تشمل المجالات الحيوية والاقتصادية والثقافية، مثل اتفاقية حماية الاستثمارات، والتوأمة بين ميناء حمد وموانئ تركية، وأخرى في مجالات الإعلام والزراعة والسياحة والنقل؛ الأمر الذي سيرفع عدد الاتفاقيات المشتركة بين البلدين إلى نحو 40 اتفاقية ومذكرة تعاون.

وتشهد العلاقات القطرية التركية وتيرة متسارعة، سيّما منذ بدء الحصار المفروض على قطر في 5 يونيو/حزيران الماضي؛ إذ ساهم الموقف التركي الداعم لدولة قطر ضد الحصار، في رفع وتيرة المبادلات التجارية، إلى جانب التعاون الأمني والدفاعي، مع تدفق الجنود الأتراك على القاعدة العسكرية التركية في قطر، وتوقيع البرلمان التركي اتفاقية لتفعيل التعاون العسكري بين البلدين.

وعلى الصعيد الاقتصادي، بلغت الصادرات التركية إلى قطر 44 مليون دولار بنهاية 2016، مقابل 271 مليون دولار صادرات قطرية نحو تركيا. وقد زادت الصادرات التركية نحو قطر بنسبة 50 في المئة بعد الحصار، مع تدفق المنتجات والسلع التركية إلى السوق القطري. وتتواجد حالياً 65 شركة تركية مسجلة في قطر، في وقت تأمل تركيا رفع صادراتها إلى نحو 3 مليارات دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة، علماً أن حجم الصادرات التركية نحو العالم تصل إلى 150 مليار دولار حالياً.

وزار أمير قطر تركيا في 14 سبتمبر/ أيلول الماضي، وهي أول محطة خارجية له، منذ بدء الحصار على بلاده، والتقى خلالها الرئيس التركي أردوغان بأنقرة، تأكيدا على نوعية العلاقات السياسية التي تربط البلدين؛ وتثمينا لموقف الرئيس التركي الذي كان أول رئيس دولة يزور الدوحة منذ بدء الحصار.

وتأتي زيارة أردوغان إلى قطر، في ظل انسداد أفق حل الأزمة الخليجية، جراء رفض دول الحصار الجلوس إلى طاولة الحوار.

وكان أردوغان قد قام في يوليو/تموز الماضي بجولة خليجية شملت قطر، في إطار دعمه لجهود الوساطة الكويتية، إذ أجرى اتصالات مكثفة، لم تسفر عن حل للأزمة. وقال أردوغان في أحدث تصريح له إنه يدرك تماماً من يقف وراء الأزمة الخليجية الحالية.

وقبيل جولته التي شملت الكويت وموسكو أيضا، قال أردوغان إنه سيبحث الأزمة الخليجية خلال زيارته للكويت وقطر، داعيا حكام المنطقة إلى التحرك “بحكمة وبصيرة، من أجل إجهاض مؤامرة التفريق بين الأخوة”.

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي
أردوغان في الدوحة لبحث تطورات الأزمة الخليجية مع أمير قطر,