الكرملين يعلن عن تضارب في المعلومات حول مقتل البغدادي

“وكالات” : أعلن الكرملين الاثنين عن تضارب في المعلومات التي تلقاها حول مقتل زعيم تنظيم “الدولة الاسلامية” ابو بكر البغدادي الذي رجح الجيش الروسي مقتله في يونيو/حزيران، وأعلنه المرصد السوري لحقوق الانسان الاسبوع الماضي.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين “المعلومات التي تصلنا متناقضة وتقوم وكالات استخباراتنا بالتحقق منها” مضيفا “ليس لدينا معلومات أكيدة”.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاسبوع الماضي بمقتل البغدادي غداة اعلان العراق النصر على الجهاديين في مدينة الموصل. وقال المرصد الذي يستند الى شبكات مصادر واسعة في سوريا، ان لديه معلومات من قيادات في تنظيم الدولة الإسلامية تؤكد مقتل البغدادي لكن بدون ان يتسن له تحديد مكان او موعد او ظروف حصول ذلك.

وخلال الاشهر الاخيرة انتشرت العديد من الشائعات حول مقتل البغدادي.

وأعلن الجيش الروسي في 22 يونيو/حزيران انه يحاول التثبت من مقتل البغدادي في غارة جوية روسية في سوريا في أيار/مايو.

وأعلنت الولايات المتحدة من جهتها ان ليس بوسعها تأكيد او نفي مقتل البغدادي الذي رصدت واشنطن 25 مليون دولار لمن يحدد مكانه أو يقتله.

وظل البغدادي متواريا عن الأنظار حيث ترددت شائعات تفيد بأنه تنقل مرارا في المناطق التي يسيطر عليها تنظيمه بين جانبي الحدود العراقية السورية.

من شبه المؤكد أن البغدادي ما زال حيا

من جهة أخرى قال لاهور طالباني المسؤول الكردي الكبير في مكافحة الإرهاب اليوم إنه متأكد بنسبة 99 بالمئة من أن البغدادي ما زال على قيد الحياة وأنه موجود جنوبي مدينة الرقة السورية وذلك رغم تقارير عن مقتله.

وقال “البغدادي حي بالتأكيد. لم يمت. لدينا معلومات بأنه حي. ونعتقد بنسبة 99 بالمئة أنه حي”.

وأضاف “لا تنسوا جذوره التي تعود لأيام تنظيم القاعدة في العراق. كان يختبئ من أجهزة الأمن. انه يعرف ما يفعله جيدا”.

وقال طالباني الذي كان في صدارة جهود ملاحقة البغدادي ضمن تحالف دولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية إنه الآن مطارد لكنه خصم ماكر.

وأضاف “الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم ما زالت حتى هذا اليوم مناطق وعرة، لم تنته اللعبة بعد بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية رغم فقدانه الموصل بالكامل تقريبا واقترابه من خسارة الرقة كذلك”.

وأنهت قوات الأمن العراقية حكم “الدولة الإسلامية” للموصل الذي دام ثلاث سنوات ويتعرض التنظيم لضغوط كبيرة في الرقة وهي معقل آخر لدولة الخلافة التي أعلنها.

ولكن طالباني قال إن تنظيم “الدولة الإسلامية” يغير تكتيكاته رغم تراجع معنويات مقاتليه وإن القضاء على التنظيم قد يحتاج لثلاثة أو أربعة أعوام بعد لجوئهم للمناطق الجبلية والصحراوية لشن هجمات خاطفة وتفجيرات انتحارية.

وكانت العديد من التقارير التي تكهنت بمقتل البغدادي قد أثارت تساؤلات عن خليفته في زعامة مجموعة متنوعة تضم عراقيين وعربا آخرين فضلا عن مقاتلين أجانب أشداء.

وقال طالباني إن من الصعب معرفة أي من كبار مساعدي البغدادي ما زال على قيد الحياة لكنه يعتقد أن أغلب القيادات موجودة في سوريا جنوبي الرقة.

وكان الظهور العلني الوحيد للبغدادي، وهو من مواليد العراق ويبلغ من العمر 46 عاما، في يوليو/تموز عام 2014 لدى تأديته الصلاة في جامع النوري الكبير بغرب الموصل حيث أعلن إقامة “الخلافة” في مناطق واسعة من العراق وسوريا.

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي
الكرملين يعلن عن تضارب في المعلومات حول مقتل البغدادي,