المخابرات الأمريكية: الإمارات “قرصنت وكالة الأنباء القطرية”..وقرقاش ينفي

“القدس العربي” ـ وكالات : نفى وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش صحة تقرير صحفي تحدث عن وقوف بلاده وراء اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية ، وحسابات تابعة لها على مواقع التواصل، ونشر تصريحات مفبركة للأمير تميم بن حمد، أواخر مايو/أيار الماضي.

جاء ذلك في تصريحات له خلال ندوة، عقدت الإثنين، في مركز “تشاتام هاوس″ للأبحاث في العاصمة البريطانية لندن.
وقال قرقاش إن “ما نشرته صحيفة واشنطن بوست بشأن اختراق الإمارات لموقع وكالة الأنباء القطرية غير صحيح”.
وفي وقت سابق اليوم، قالت صحيفة “واشنطن بوست”، نقلا عن مسؤولين في الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه”، إن الإمارات رتبت لاختراق موقع “قنا” وحسابات تابعة لها على مواقع التواصل من أجل نشر مفبركة لأميرها؛ ما أثار أزمة دبلوماسية.
وذكرت الصحيفة أن المسؤولين ذاتهم علموا الأسبوع الماضي بمعلومات جرى تحليلها في الآونة الأخيرة تظهر أن مسؤولين كبارا بالحكومة الإماراتية ناقشوا عمليات الاختراق تلك قبل يوم من حدوثها في 24 مايو/أيار.
ولفتت إلى أن المسؤولين قالوا إنه من غير الواضح ما إذا كانت الإمارات اخترقت المواقع الإلكترونية أم أنها دفعت أموالا لطرف آخر من أجل القيام بذلك.
ولم تذكر الصحيفة أسماء مسؤولي المخابرات في تقريرها.
وفي السياق، نفى قرقاش، خلال الندوة ذاتها اليوم، ما تردد عن نية الدول المقاطعة لقطر تخيير الشركات إما العمل معها أو مع قطر كنوع من الضغوط الاقتصادية على الدوحة.
وقال في هذا الصدد: “لا أعتقد أننا سنقول لأي شركة إما أن تكوني في دولتنا أو في دولة قطر كلا لن نخير أي شركة”.

مونديال قطر

من جهة أخرى نفى الوزير الدولة الإماراتي، الأنباء التي تحدثت عن طلب بلاده و5 دول عربية أخرى سحب مونديال[email protected]#22 من دولة قطر، مشيرا إلى أن بلاده وتلك الدول “لم تطلب من الاتحاد الدولي لكرة القدم سحب مونديال[email protected]#22 من الدولة المنظمة قطر”.

وأمس الأول السبت، نقل تقرير إخباري عن جياني انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، إن “6 عربية تقدمت بطلب إلى مجلس إدارة الاتحاد لسحب تنظيم مونديال[email protected]#22 من قطر”، وهي السعودية واليمن وموريتانيا والإمارات والبحرين ومصر.

قبل أن يتنصل موقع “ذا لوكال” السويسري من هذا التقرير، قائلا إنه نُشر على نسخة مزيفة من موقعه تحمل نفس شعاره.

فيما نفى متحدث باسم “فيفا” صدور أي تصريحات بهذا الصدد عن انفانتينو.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.
وفي 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربعة إلى قطر -عبر الكويت- قائمة تضم 13 مطلبًا لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة “الجزيرة”، فيما اعتبرت الدوحة المطالب “ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ”.
جدير بالذكر أن قرار قطع العلاقات مع قطر جاء بعد أسبوعين من اندلاع أزمة خليجية بين قطر من جانب والسعودية والإمارات والبحرين من جانب آخر، بعد اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، في 24 مايو/أيار الماضي، ونشر تصريحات منسوبة لأمير قطر، اعتبرتها وسائل إعلام دول خليجية “مناهضة لسياساتها”، خاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع إيران.
وفي أعقاب الاختراق، انطلقت حملة انتقادات غير مسبوقة من وسائل إعلام سعودية وإماراتية ضد قطر.

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي
المخابرات الأمريكية: الإمارات “قرصنت وكالة الأنباء القطرية”..وقرقاش ينفي,