انتقادات“غير عفيفة ” تؤدى الى إلغاء مهرجان العذارى في فرنسا

باريس : اضطرت قرية فرنسية الى الغاء مهرجان نادر يحتفل بالعذرية والتقوى والفضيلة بعد انتقادات كثيرة ( غير عفيفة ) تلقتها سلطات القرية التابعة لدائرة أوازا.

وكان سكان قرية سالانسي يحيون مهرجان “ فيت دي لا روزيري ”، كل سنة ، منذ عام 456 عندما حكم الفرنسيون من قبل مؤسس سلالة ميروفينغ، وأقيم المهرجان اخر مرة، في عام 1987، وتم احياء المهرجان ثانية بعد اقتراح من جمعية أخوة القديس ميدارد، وحاز على دعم مالي من قبل السلطات المحلية .

المشكلة هنا، ان فكرة اقامة مهرجان للعذارى لم تجد الكثير من الترحيب في فرنسا اذ وقع حوالي 40 الف شخص عريضة تطالب بالغاء المهرجان الذى يستند على اختيار فتاة يبلغ عمرها ما بين 14 الى 20 سنة، تتمتع بسلوك اخلاقي من الفضيلة والعفة والتقوىلا تشوبه شائبة، وبعد اختيار الفتاة التى تنطبق عليها المواصفات( النادرة جدا)، تقود موكبا من 12 طفلا، وتسير بهم في شوارع القرية.

الانتقادات غير العفيفة التى أدت الى الغاء المهرجان، ركزت، وفقا لما قاله عمدة القرية، هيرفي ديلمانك، تضمنت الكثير من الاهانات والاتهام ان هذا المهرجان رجعى ومتحيز.

وأكد عمدة القرية أنه سيواصل النضال لإحياء المهرجان كما أكد على نقطة مهمة جدا، وهي أنه لن يصر على اجراء الفحص الطبي للفتيات اللواتى سيشاركن في المهرجان.

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي