لهذه الأسباب منع المغرب عيد الأضحى 3 مرات سابقا – (فيديو)

الرباط – “القدس العربي”: يبدأ المغرب العربي اليوم الأربعاء بعيد الأضحى المبارك على خلاف معظم الدول العربية والإسلامية، التي احتفلت فيه أمس الثلاثاء، وهذا الأمر عاد بالمغاربة إلى قرار الملك السابق الحسن الثاني بعدم ذبح الأضاحي 3 مرات سابقًا، رغم أنها سنة مؤكدة في الشريعة الإسلامية.

وكان الملك الحسن الثاني دعا بعد عامين من حكمه عام 1963 المغاربة إلى عدم ذبح الأضاحي، بسبب ما يسمى “حرب الرمال” التي استنزفت المغرب اقتصاديًا، والتي تمثلت في مناوشات عسكرية بين المغرب والجزائر بسبب خلافات بينهما على الحدود، وامتثل المغاربة للقرار حينها.

أما المرة الثانية، فقد كانت عام 1981، حيث اتخذ العاهل المغربي القرار نفسه، ولكن هذه المرة بسبب الجفاف الذي ضرب البلاد، وتسبب في نفوق الكثير من الأنعام، إلى جانب مشاكل اقتصادية أخرى، إلا أن عددًا كبيرًا من المغاربة لم يمتثلوا حينها، وذبح أغلبهم أضحيته سراً رغم مراقبة شيوخ الأحياء التابعين للسلطات، وتعرض كل من تم ضبطه متلبساً للتوبيخ.

وللسبب ذاته، في عام 1996، فقد تلا وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية آنذاك عبد الكبير العلوي المدغري القرار الملكي بعدم إقامة شعيرة ذبح الأضاحي للضرورة كما وصفهاـ بسبب الجفاف، حيث اعتبر القرار أن تضحية المغاربة بأكباش جديدة غير تلك التي أخذها الجفاف، من شأنه إلحاق ضرر كبير بعدد رؤوس الماشية ورفع سعرها.

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي