المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية: فريق المحققين لا يستطيع السفر إلى دوما

لاهاي: قالت المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية إن فريق المحققين الذي كلف بالبحث عن أدلة على استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل النظام السوري لا يستطيع حتى الآن الوصول لمدينة دوما التي يشتبه أنها شهدت هذا الهجوم.

وأكد المدير العام للمنظمة أحمد أوزومكو اليوم الاثنين في لاهاي أن فريق المحققين لا يستطيع الوصول إلى دوما، وقال إن ممثلين عن النظام السوري وعن روسيا أبلغوا فريق المحققين إنه لا تزال هناك مسائل أمنية ينبغي التحقق منها.

يشار إلى أن خبراء المنظمة موجودون منذ السبت في دمشق وينتظرون السماح لهم بمواصلة رحلتهم إلى دوما.

وكان السفير البريطاني لدى المنظمة بيتر ويلسون قد أفاد خلال الجلسة الطارئة للمجلس التنفيذي للمنظمة بأن فريق المحققين يمنع من الوصول لدوما متهما روسيا وسوريا بالوقوف أمام سير التحقيقات.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، قد رفض اليوم الاثنين، اتهامات بريطانيا بأن روسيا يمكن أن تكون قد عرقلت تحقيقا دوليا فيما تردد حول استخدام أسلحة كيميائية في هجوم استهدف مواقع لقوات المعارضة في دمشق.

وقال ريابكوف في تعليقات نقلها الإعلام الرسمي إن تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أعاقه “إجراء مسلح غير مشروع من بريطانيا العظمى ومجموعة من الدول الأخرى”، مشيرا إلى الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على أهداف للنظام السوري مطلع هذا الأسبوع.

وقال ريابكوف أنه نتيجة لهجمات الغرب، لم يتم التوصل الى توافق من جانب الإدارة الأمنية في الأمم المتحدة حول ما إذا كان سوف يتم السماح لخبراء “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية” بدخول الموقع الذي تردد أنه تم استخدام الأسلحة الكيميائية فيه، في بلدة دوما.

وقال أحمد اوزومكو، وهو دبلوماسي تركي والمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في مقابلة مع شبكة (إن تي في) التليفزيونية، إن نتائج التحقيق يمكن أن تستغرق شهرا.

وسيقوم الخبراء في البعثة بإجراء مقابلات مع ضحايا الهجوم المزعوم وجمع عينات.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 70 شخصا لقوا حتفهم جراء الهجوم، ومن بينهم 43 يبدو أنهم قتلوا بواسطة مواد كيميائية شديدة السمية.(د ب أ).

وقال المندوب الأمريكي لدى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الاثنين ان روسيا قد تكون زارت موقع الهجوم المفترض بالغاز السام في بلدة دوما السورية “وعبثت” بالأدلة.

واضاف المندوب كين وارد خلال جلسة طارئة تعقدها المنظمة “نعتقد ان الروس قد يكونون زاروا موقع الهجوم. نشعر بالقلق إزاء احتمال ان يكونوا عبثوا به لإحباط جهود بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة لإجراء تحقيق فعال”.

وأفادت منظمة الصحة العالمية الأربعاء الماضي بأن أعراض التسمم الكيماوي ظهرت على 500 مريض تم علاجهم بعد الهجوم الكيماوي المفترض حدوثه في منطقة دوما بالغوطة الشرقية السبت الماضي، وذلك في الوقت الذي يستعد فيه خبراء أسلحة دوليون للذهاب إلى سوريا.

وأوضحت المنظمة نقلا عن تقارير من مصادرها الطبية في سوريا :”على وجه التحديد، كانت هناك علامات تهيج شديد للأغشية المخاطية، وقصور في التنفس، وتوقف في الأجهزة العصبية المركزية.(وكالات).

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي
واشنطن تشتبه في أن روسيا “عبثت” بموقع الهجوم في دوما,