المالكي: اليونسكو صوتت لصالح حماية الإرث الثقافي الفلسطيني ادعيس: قرار اليونسكو يؤكد حق المسلمين الخالص في المسجد الأقصى

رام الله – القدس العربي»: رحب رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني بنتائج تصويت المجلس التنفيذي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» باعتماد القرارين الخاصين بفلسطين وهما: فلسطين المحتلة والمؤسسات الثقافية والتعليمية.
وشكر الدول التي صوتت لصالحهما. وأكد على أن اعتماد هذين القرارين هو مؤشر على التزام غالبية الدول الأعضاء في محاربة الإفلات من العقاب واتساق مواقفها مع قواعد القانون الدولي والمبادئ التي أنشئت لأجلها منظمة اليونسكو.
وعبر وزير الخارجية عن الاستياء من الدول التي لم تصوت لصالح القرارات لتماهي هذه الدول مع حملة البلطجة والعلاقات العامة التي أدراتها إسرائيل بحيث حولت التركيز عن ممارساتها غير الشرعية في مدينة القدس المحتلة وخلق أكاذيب غير موجودة في متن وأهداف القرارات التي تهدف إلى وضع حد للإجراءات الخطيرة وغير الشرعية ضد المواقع المقدسة وحقوق الشعب الفلسطيني بما فيها الحق في العبادة في مدينة القدس على الرغم من أن هذه الدول على اطلاع تام بخطورة الأوضاع في القدس.
وقال «إن صرف إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال الملايين على حملات العلاقات العامة وتشويه الحقائق حول الاستعمار غير الشرعي في أرضنا لن تجديها نفعاً وإن الحل الوحيد أمامها هو الاعتراف بحقوق شعبنا وإنهاء احتلالها لدولة فلسطين وأن تتوقف عن جميع ممارستها غير الشرعية في أرض دولة فلسطين وخاصة في القدس الشرقية.»
وأكد على «أننا سندافع عن حقوق شعبنا الفلسطيني باستخدام الأدوات القانونية والدبلوماسية كافة بما فيها مؤسسات القانون الدولي والأمم المتحدة». وقال: «إن توجهنا باستخدام الأدوات السلمية لن تثنيه البرباغندا (الدعاية) الإسرائيلية القائمة على تشويه الحقائق.»
ودعا المالكي المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة وخاصة اليونسكو لحماية إرث دولة فلسطين من التشويه وإنكار الحقائق من خلال حماية مدينة القدس باعتبارها تراثا عالميا مهددا بالخطر خاصة أمام محاولات تشويه وجهها الحضاري المسيحي والإسلامي، وذلك عن طريق محاولات تهويد المدينة وترحيل أهلها، والحفريات داخل وفي محيط المدينة القديمة المقدسة. وطالب رياض المالكي بالضغط على إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال لوقف إجراءاتها غير الشرعية ومواجهتها وقال: « إن القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين لن تقبل التهويد أو تشويه التاريخ والديمغرافية وستبقى إرثاً عالميا مصاناً». ورحب وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس بالقرار الصادر عن اليونسكو الذي نفى علاقة إسرائيل بحائط البراق الملاصق للمسجد الأقصى. وقال في بيان صحافي وصل «القدس العربي» «إن تصاعد اعتداءات الاحتلال في الآونة الأخيرة في القدس تنذر بعواقب وخيمة لكونها تأتي ضمن مسلسل عنصري متواصل يظهر فيه مدى استهتار الاحتلال الإسرائيلي بالمقدسات وبحياة أبناء شعبنا وأن الصمت على هذه الجرائم يشجع على الاستمرار في تكرارها». وأكد أن هذا القرار سيعمل على حماية المسجد الأقصى في ظل المخططات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير الواقع الجغرافي والديمغرافي في المدينة المقدسة، داعيا إلى تضافر الجهود العربية والإسلامية والعالمية كافة للحفاظ على مدينة القدس وعلى ضرورة التحرك السريع للدفاع عن الفلسطينيين ومقدساتها من إرهاب الاحتلال المتواصل على الحقوق والمقدسات الفلسطينية. واعتبر وزير الأوقاف أن حماية الأماكن المقدسة في فلسطين لا تقع على عاتق الفلسطينيين وحدهم بل هو بحاجة إلى دعـم ومساندة كافة أبناء العالمين العربي والإسلامي والشرفاء في جميع أنحاء العالم، وعليهم تحمل مسؤولياتهم تجاه الأماكن المقدسة والعمل على وضع برنامج عملي على أرض الواقع لمواجهة هذه الهجمة المسعورة.
وقال ادعيس إن هذا القرار يأتي نتيجة تضافر جهود القيادتين السياسية الفلسطينية والأردنية وعلى عمق الرؤية الفلسطينية في التعامل مع المسجد الأقصى بخصوصية حيث كان للقيادة الأردنية ممثلة بالملك عبد الله الثاني الدور الكبير في الحماية والرعاية لهذا المسجد الذي يتعرض لهجمة شرسة من قبل قطعان المستوطنين وبرعاية كاملة من قبل المؤسسة الرسمية الإسرائيلية. ودعا العالمين العربي والإسلامي إلى دعم الموقفين الفلسطيني والأردني في حماية الأقصى والدفاع عنه في وجه الهجمة المسعورة التي يتعرض لها. ورحبت حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله بالقرار. وقال يوسف المحمود المتحدث باسم الحكومة إن هذا القرار يدين الاحتلال ويعبر عن الرفض الدولي لخطواته كافة، ويؤكد بطلان ادعاءاته وسياساته. وأضاف المتحدث أن منظمة اليونسكو بما تمثله من ضمير عالمي في حماية التراث الثقافي الإنساني، وبما تحمله من رسالة إنسانية وثقافية وسياسية تضيف قرارا مهما إلى قراراتها الرافضة للاحتلال التي تؤكد على الاعتراف بالوضع التاريخي والديني والثقافي الحقيقي والطبيعي في مدينة القدس العربية عاصمة دولة فلسطين إضافة إلى رفض وإدانة المنظمة الأممية الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال للمواقع الأثرية والدينية. وقال المحمود إن «اليونسكو» أعلنت بوضوح رفضها لمحاولات الاحتلال المستمرة للمساس بالمناهج التعليمية في القدس المحتلة وهدم المدارس، والمؤسسات التربوية. ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والتحرك الجاد والفاعل من أجل وقف الانتهاكات ضد المقدسات المسيحية والإسلامية والمواقع الأثرية والتاريخية في مدينة القدس المحتلة وسائر أنحاء فلسطين.

المالكي: اليونسكو صوتت لصالح حماية الإرث الثقافي الفلسطيني ادعيس: قرار اليونسكو يؤكد حق المسلمين الخالص في المسجد الأقصى

iNewsArabia.com > سياسة > القدس العربي
المالكي: اليونسكو صوتت لصالح حماية الإرث الثقافي الفلسطيني ادعيس: قرار اليونسكو يؤكد حق المسلمين الخالص في المسجد الأقصى,