لندن على طريق الاستقلال وإدارة ظهرها لإنجلترا

لندن لا تحتاج إلى رئيس بلدية، بل تحتاج إلى رئيس وزراء. بريطانيا تتصدع. اسكتلندا ربما تخرج من الاتحاد وإنجلترا تدير ظهرها لأوروبا. وأعضاء حزب المحافظين ينشئون المتاريس ضد المهاجرين الذين يشكلون عصب الحياة في العاصمة. العاصمة الأكثر حيوية في العالم لا يمكن أن يفوض مصيرها إلى إنجلترا الصغيرة. هذه لحظة
iNewsArabia.com > أعمال > الاقتصادية | أعمال