تداعي الأمم .. ونظرية المؤامرة

أريد من القارئ الكريم أن يتأمل معي معنى هذا الحديث الشريف (يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها .. قالوا: أمن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال: لا أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل) نعم فهذا تعداد العالم الإسلامي يبلغ أكثر من مليار ونصف مليار نسمة أي ما يقرب من ثلث سكان العالم ولكنه مغلوب على أمره .. محسود على الثروة التي حباها الله لبعض بلدانه وبالذات في منطقة الخليج العربي .. ولذا تداعت علينا الأمم لاستنزاف هذه الثروة بشتى الوسائل وخلق الصراعات التي حاكوا خططها وأشعلوا ن
iNewsArabia.com > رأي > الاقتصادية | رأي
تداعي الأمم .. ونظرية المؤامرة,