بالأرقام : تراجع صادرات التمور في تونس

شهدت صادرات التمور التونسية تراجعا طفيفا، منذ بداية الموسم في مفتتح شهر أكتوبر 2019 والى موفى شهر ماي الماضي، متأثرة بجائحة كورونا وتوقف نشاط وحدات التصدير، وفق ما أفاد به المدير الجهوي للمجمع المهني المشترك للتمور بولاية توزر علي الطاهر البوعزيزي.

وأضاف : تراجعت الصادرات في هذه الفترة بمقدار 1800 طن وهو تراجع طفيف يمكن تجاوزه في الأسابيع القليلة القادمة باستعادة جميع وحدات تكييف وتصدير التمور نشاطها بما فيها الوحدات المنتصبة بولاية توزر، ملاحظا أن وحدات التصدي كانت سجلت قبيل أزمة كورونا تحسنا إيجابيا في الكميات المصدرة بثلاثة آلاف طن.

وأوضح أن الصادرات سجلت في الفترة المذكورة كميات تقدر ب 104600 طن بعائدات مالية بلغت 728 مليون دينار وذلك مقابل صادرات ب 106400 طن بقيمة مالية قدرت ب 748 مليون دينار في الفترة ذاتها من الموسم الماضي في حين ساهمت الوحدات المنتصبة بولاية توزر هذه السنة في تصدير 20200 طن بقيمة 153 مليون دينار.

ويستعد المجمع المهني المشترك للتمور في جانب آخر لإنجاح الموسم الفلاحي الجديد عبر توفير مواد التغليف والحماية لتحسين جودة المنتوج فمن المنتظر أن يتولى المجمع، وفق المدير الجهوي، اقتناء قرابة 6 ملايين وحدة ناموسية لتغليف العراجين منها 4 ملايين يقع توريدها جاهزة ويتم تصنيع مليوني وحدة ناموسية على المستوى الوطني.
ولاحظ أن الشحنة الأولى من شباك الناموسية الموردة وصلت الى ميناء سوسة وهي في انتظار إتمام الإجراءات القانونية لنقلها الى ولايات الإنتاج، مشيرا الى أن سعر بيع الناموسية هو سعر مدعم من المجمع ب 60 بالمائة حيث يقع بيعها بسعر 950 مليما للهياكل الفلاحية والمصدرين وب 935 مليما للفلاحين.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة