تبون يتعهّد باسترجاع رفاة جزائريين حاربوا الاستعمار

وعد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الجزائريين باسترجاع جماجم قادة الثورة الجزائرية الموجودة في متحف بفرنسا.

وقال تبون، في تغريدة على حسابه في تويتر الثلاثاء، بمناسبة اليوم الوطني المخلّد لذكرى المحاربين الجزائريين للاستعمار الفرنسي، إنه «يجدد وعده باسترجاع رفاة ضحايا الاستعمار الفرنسي».

في هذا اليوم المبجل والممجد لشهداء الجزائر الأبرار ، أجدد عهدي ووفائي لرسالتهم، ووعدي لهم باسترجاع ذاكرتنا ورفاة شهدائنا من المستعمر السابق. شهداء الثورات الشعبية التي مهدت لثورة نوفمبر المظفرة والمنتصرة.

ولا تزال قضية جماجم قادة المقاومة الشعبية الجزائرية موجودة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي بباريس، وعددها 536 جمجمة، أبرزها جمجمتا الشيخ بوزيان قائد ثورة الزعاطشة ببسكرة سنة 1849، ومحمد لمجاد بن عبد المالك الملقب بـ»الشريف بوبغلة»، وآخرين.

وقطعت قوات الاستعمار الفرنسي رؤوس هؤلاء المقاومين وأرسلتها إلى متاحفها، وهناك حُنّطت ولا تزال كذلك إلى اليوم.

وطالبت الجزائر فرنسا باسترجاع هذه الجماجم، لكن القضية لم تحمل أي جديد إلى هذه اللحظة.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة