"جي 42" الإماراتية و"بي.جي.آي" العالمية تؤسسان مختبراً حديثاً بقدرات تشخيص فائقة لمكافحة "كوفيد-19"

أعلنت مجموعة "جي 42" المختصة في مجال مجال الذكاء الاصطناعي (مقرها في أبوظبي) ومجموعة "بي.جي.آي" الرائدة عالمياً في مجال حلول الجينوم، اليوم عن إطلاق مختبر حديث بقدرات معالجة فائقة لإجراء عشرات آلاف الاختبارات يوميا بتقنية RT-PCR (تقنية تفاعل البوليمرز المتسلسل اللحظي) ، لتلبية احتياجات فحص وتشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد"كوفيد-19" في دولة الإمارات.

ويعد المختبر الأول في العالم، خارج الصين، من حيث الحجم والتقنيات ، وقامت المجموعتان بتشييده وتشغيله خلال 14 يوماً فقط بهدف توفير حل فوري يلبي الاحتياجات المتصاعدة لاختبارات "كوفيد-19" في الدولة.

وبالاستفادة من تجربة الصين في مواجهة الوباء، سيسهم المختبر في تمكين الإمارات من مواصلة المتابعة النشطة وتوفير أعلى معدلات الفحص قياساً بعدد السكان على مستوى العالم وفقاً للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.

وفي هذا السياق، قال بينج شياو ، الرئيس التنفيذي لمجموعة "جي 42": "بفضل قدراته التشخيصية الفائقة، يوفر المختبر النطاق والقوة اللازمين لتمكين سكان دولة الإمارات العربية المتحدة من الحصول على أكثر الاختبارات موثوقية لتفاعل سلسة البولميرز، والتي سيتم أيضاً توفيرها بالتعاون بين ’ جي 42‘ و’بي. جي. آي‘.

ونغتنم هذه الفرصة لنثني على الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة الإماراتية الرشيدة لحماية صحة وسلامة السكان من هذا الوباء".

وأضاف: "في خضم هذه الأوقات العصيبة، نأخذ على عاتقنا التزاماً راسخاً بتوجيه كامل خبراتنا ومواردنا التقنية المتطورة وشراكاتنا الدولية الوثيقة لتوفير اختبارات فائقة السرعة والدقة على أوسع نطاق ممكن، دعماً للجهود التي تبذلها الهيئات المعنية لرصد هذا الوباء والتصدي له". ومن شأن قدرات التشخيص الجديدة أن تساعد على تسريع وتيرة الاستجابة واحتواء وباء "كوفيد-19" ومنع انتشاره، وذلك عبر تسريع عمليات التشخيص والكشف عن الحالات المشتبه بإصابتها.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة