سيدي بوزيد: العمل على إرساء أكاديمية للدفاع عن حقوق الإنسان من خلال تقوية مهارات الشباب في رصد وتوثيق الانتهاكات

في إطار مأسسة الحقوق في تونس ما بعد الثورة، بدأت العديد من الآليات في التطور بما في ذلك آليات الحكم المحلي والسياسة المحلية والتأسيس لضمان مشاركة المواطن- والكاملة في الشأن العام وفي الحياة السياسية والمدنية.

‎بالرغم من ذلك، فإن عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة العامة أصبح واقعا ينذر بالخطر فيما يتعلق باستيعابه لأهمية دوره في تعزيز أسس الديمقراطية ولتجنب الوقوع في أشكال التطرف العنيف. و‎لمواجهة هذا الواقع، تم تنفيذ مشروع " شباب-ات مواط ن-ات و فاعل-ات " ، في مرحلته الأولى في سنتي2017-2018 .

وفي هذا الإطار، قامت الرابطة التونسية للدفاع على حقوق الإنسان بتكوين أعضائها الشبان والشابات على مستوى فروعها حول مبادئ ‎وآليات حقوق الإنسان, وذلك بهدف تمكينهم من المهارات والمعارف الأساسية للتعريف بأهمية ثقافة المواطنة الفاعلة بين فئات الشابات والشباب العازفين-ات على المشاركة في الشأن العام.

‎في هذه المرحلة تمكن شباب-ات الرابطة من تحسيس وتكوين 1600 شاب وشابة على المستوى المحلي في مختلف الولايات التونسية حول أهمية حقوق الإنسان بهدف مواجهة التهميش والإقصاء. ‎حالياً يهدف المشروع في مرحلته الثانية إلى إرساء أكاديمية للدفاع على حقوق الإنسان من خلال تقوية مهارات الناشطين-ات الشباب في مجال حقوق الإنسان و مشاركته-هن الفعالة في رصد و توثيق الانتهاكات و تعزيز التزامهم -هن تجاه حشد الشباب المحلي.

بالإضافة إلى ذلك ، وبغية إنشاء نسيج محلي للمدافعين عن حقوق الإنسان على مستوى كل ولاية، سيتم تحقيق تعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الشباب و الرياضة وهذا من خلال تدعيم هياكلهم في مجال حقوق الانسان ،وذلك من خلال تعزيز قدرات 35 من اطارات دور الشباب و-24 من المربين في مراكز الدفاع والإدماج الإجتماعي في مجال المواطنة الفاعلة و ثقافة حقوق الإنسان .

الهدف هو إفادة المستخدمين الشباب بهذه الهياكل من خلال معارف وممارسات جديدة تتماشى مع حقوق الإنسان. وهو ما اكد عليه عضو فرع سيدي بوزيد والمشرف على تكوين نواة شبابية بسيدي بوزيد السيد رياض عبيدي، حيث انطلقت يوم 3 جانفي 2020 ورشات تكوينية بالفضاء الثقافي مانديلا لأكثر من عشرين شاب وشابة وستتواصل أسبوعيا خلال شهر جانفي لتكوين حول مبادئ ومنهجيات الدفاع عن حقوق الانسان ومقاربة الدفاع عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ثم تحديد قضية حقوقية للدفاع عنها سنة 2020 بسيدي بوزيد بالشراكة مع أكاديمية شباب راصد لانتهاك حقوق الإنسان والجمعيات المحلية ودار الشباب بالرقاب وبعض المؤسسات التربوية التي تدافع عن حقوق الانسان بجهة سيدي بوزيد.

منير هاني

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة