في خطاب نادر هو الخامس خلال فترة حكمها: الملكة إليزابيث توجه هذه الرسالة للبريطانيين وسط تفشي فيروس كورونا

ألقت منذ قليل الملكة إليزابيث كلمة من قصر وندسور وجهتها إلى الشعب البريطاني لتحييهم على طريقة مواجهتهم للتحدي الذي يمثله فيروس كورونا الجديد. وقد ارتفعت حصيلة الوفيات في البلاد إلى 4313 بينهم طفل في الخامسة من العمر.

وهي كلمة نادرة تشجّع خلالها البريطانيين على إثبات أنهم على مستوى التحدي الذي يمثله فيروس كورونا المستجدّ، في وقت تهدد الحكومة بتشديد العزل في حال تم الاستهزاء به بسبب الطقس الربيعي.

وقالت الملكة، حسب مقتطفات من خطابها، للبريطانيين إنها تتحدث إليهم في "وقت يزداد صعوبة وفي زمن اضطراب في حياة بلدنا جلب الحزن للبعض وتسبب في صعوبات مالية لكثيرين، وتغيرات هائلة في الحياة اليومية لنا جميعا".

وتضيف: "آمل أنه في السنوات المقبلة سيكون الجميع قادرين على أن يفخروا بالطريقة التي واجهنا بها هذا التحدي (...) والذين يأتون بعدنا سيقولون إن البريطانيين من هذا الجيل كانوا أقوياء".

ويأتي خطاب ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية إلى شعبها سعياً لمطالبتهم بالانضباط خلال الفترة التى تواجه البلاد فيها وباء كورونا وقالت لهم "أتمنى خلال السنوات المقبلة أن يكون كل شخص قادرا على التحدث بفخر عما فعله لمواجهة هذا التحدى، وبالنسبة لهؤلاء اللذين سيأتون من بعدنا، أرجو أن يقولوا إن أبناء هذا الجيل البريطانى كانوا أقوياء بقدر الأجيال التى سبقتهم، وإن سمات الانضباط والتواضع والشعور بالآخرين ومراعاتهم لاتزال من سمات هذه البلاد".

وقال موقع "بى بى سى" إنه تم تصوير الخطاب المتلفز بواسطة مصور واحد ارتدى ملابس عزل صحية بينما مارس بقية الطاقم الفني عملهم من غرفة أخرى.

خطاب يوم الأحد هو المرة الخامسة التى ترسل فيها الملكة إليزابيث الثانية رسالة خاصة إلى المواطنين خلال فترة حكمها البالغة 68 عامًا والخطاب السابع في حياتها.

وعادة ما تتحدث الملكة فقط للجمهور لرسالتها السنوية ليوم عيد الميلاد، كما أنها مطالبة بإلقاء خطاب فى افتتاح الدولة للبرلمان فى بداية كل عام برلمانى جديد، ولكن فى أى مناسبات أخرى تعد هذه الخطب نادرة للملكة.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة