كل التفاصيل عن الارهابي التونسي منفّذ عملية الطعن بفرنسا

أكد إيريك سيوتي، النائب في البرلمان الفرنسي من حزب ''الجمهوريون''، في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن منفّذ عملية الكعن بمدينة نيس صباح اليوم الخميس 29 أكتوبر 2020، تونسي الجنسية يدعى ابراهيم ويبلغ من العمر 25 سنة وكان قد دخل فرنسا منذ فترة ليست بعيدة قادما من لامبيدوزا الإيطالية.

ودعا النائب الفرنسي، إلى تعليق جميع إجراءات اللجوء وإصدار التأشيرات من الدول التي قد تأت منها مخاطر.

وذكر موقع "أوروبا1"، أن وحدات الشرطة الفنية عثرت بحوزة منفذ الهجوم، على وثيقة تابعة للصليب الأحمر الأحمر الإيطالي، كُتب عليها اسمه "إبراهيم.أ"،وهو من مواليد 1999، بتونس.

وقتل 3 أشخاص خلال هجوم إرهابي قام به إبراهيم قرب كنيسة نوتردام في مدينة نيس، وهم: امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، وقد تم قطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، وشابة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.

من جانبه، وقالت الشرطة الفرنسية، فى وقت سابق، إن اثنين قُتلا طعنا في هجوم قرب كنيسة بمدينة نيس المطلة على البحر المتوسط.

وقال رئيس بلدية نيس كريستيان إستروزى على تويتر، إنه تم إلقاء القبض على شخص بعد هجوم بسكين. ورجح أن الهجوم قرب الكنيسة عمل إرهابى.

وقال وزير الداخلية الفرنسى، إن عملية أمنية جارية فى مدينة نيس.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة