ماكرون يفتتح قمة برلين بالهجوم على أردوغان بسبب إرسال مرتزقة إلى ليبيا

بدأت قمة برلين لبحث الحلول الدبلوماسية للأزمة الليبية، بهجوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على نظيره التركي رجب طيب أردوغان بسبب إرسال عناصر الميليشيات المسلحة السورية المدعومة من أنقرة إلى ليبيا لدعم مليشيات الوفاق في مواجهة الجيش الوطني الليبي

وقال ماكرون خلال كلمته اليوم الأحد بمؤتمر قمة برلين، المنعقد بالعاصمة الألمانية إن إرسال مقاتلين سوريين موالين لتركيا إلى ليبيا يجب أن يتوقف.

وتستضيف العاصمة الألمانية برلين، اليوم الأحد، المؤتمر الدولي الخاص بالأزمة الليبية، بدعوى من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ويشارك فيه عدد من القادة والرؤساء من بينهم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتن، والفرنسي إيمانويل ماكرون ، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان..

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية، قد كشفت عن وصول آلاف من عناصر الميليشيات السورية المدعومة من أنقرة، إلى ليبيا قادمين من تركيا، لخوض القتال إلى جانب حكومة الوفاق التي اتهمها البرلمان الليبي بالخيانة العظمى، في حربها ضد الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته الأربعاء الماضي، عن مصادر سورية في تركيا وسوريا وليبيا، تأكيدها أن 300 عنصر من الفرقة الثانية لـ«الجيش الوطني السوري»، المدعوم من أنقرة، دخلوا تركيا من معبر حوار كلس العسكري في 24 ديسمبر الماضي، ثم تبعهم 350 آخرين يوم 29 من الشهر نفسه، وأنه جرى نقل تلك العناصر جوا إلى طرابلس، حيث انتشروا على الجبهات الأمامية شرقي العاصمة.

وكالات

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة