ندوة حول انشاء خلايا اقتصادية بلدية ومنتديات أعمال محلية

من خلال برنامج ادامة، يهدف المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيدإلى دعم البلديات التونسية في مسار ارساء اللامركزية وتملكها الكامل لصلاحياتها، من أجل تنظيم أفضل للحياة المحلية للمواطنين.

في هذا الإطار، فإن مسؤولية التنمية الاقتصادية المحلية المنسوبة إلى البلديات بموجب مجلة الجماعات المحلية لعام 2018 هي مسؤولية جديدة تمامًا وذات أهمية قصوى، بل إنها ضرورة مستعجلة.

في الواقع، تمتلك المجالس البلدية لجنة تختص في الاهتمام بالقضايا الاقتصادية، يرأسها ممثل محلي منتخب وتتولى مهمة تنسيق العمل الاقتصادي المحلي.

الى اليوم، تعد الإجراءات المحددة او المنفذة من قبل البلديات في المجال الاقتصادي على الاصابع/قليلة ان لم تكن منعدمة اصلا، رغم انه يقع التعبير عن بعض أفكار المشاريع هنا وهناك من قبل بعض رؤساء البلديات، في استمرارية في معظم الأحيان مع المواضيع الانتخابية لسنة 2018.

وبالتالي، فانه من الضروري والمستعجل تزويد الجهاز الإداري للبلديات بوحدة/بخلية تنمية اقتصادية، قادرة على إبراز الرؤية الاقتصادية للمنطقة، ومساعدة صانعي القرار المحليين على التصرف وتجميع الفاعلين الاقتصاديين المحليين بانتظام، في إطار منتدى الأعمال، حول ديناميكية متناسقة تنتصر للمجال الترابي، ولفاعليه الاقتصاديين، وللتشغيل المحلي.

خلية التنمية الاقتصادية المحلية: المفهوم ولافاق

ستضطلع هذه الوحدة بدور مركزي في مساعدة البلدية على المسك بزمام تنميتها الاقتصادية على مستويين؛

من ناحية، ستكون نقطة محورية لدعم اتخاذ القرار من قبل المنتخبين المحليين. وهو ما سيمكّنهم من تطوير معرفة جيدة بالنسيج الاقتصادي المحلي وأسسه وديناميكياته، وجمع المعلومات للحصول على لوحات قيادة محدثة وذات صلة بمقاييس وأدوات تحليل اقتصادية.

من ناحية أخرى، ستكون هذه الخلية بمثابة آلية/نظام لإدارة وتنشيط المجتمع الاقتصادي المحلي، وهي نقطة محورية في شكل منتدى أعمال تشاركي موحد لجميع المشغلين الاقتصاديين المحليين، ومنظمات التيسير، وممثلي المهن والجامعات ومدارس التكوين المهني، إلخ.

ينبغي بذلك اعتبار منتدى الأعمال هذا آلية للتعبئة وتحفيز التنسيق والتآزر المحلي، فضلا عن تشجيع وجذب مشاريع اقتصادية جديدة في البلدية، وزيادة فرص العمل.

التشخيص وأفضل الممارسات والمقترحات المتعلقة بأشكال التنفيذ

اخذ برنامج ادامة بزمام المبادرة من خلال بدء التشخيص مع لجنة تجريبية من البلديات الشريكة، من أجل دراسة مدى فاعلية منتدى الأعمال، والتحديات التي يحملها والتي يتعين مواجهتها، والانطلاق في رسم المخطط الاول للألية. سيقع تقديم النتائج الأولية لهذا التشخيص خلال الورشة المنظمة يوم 9 ديسمبر 2019، ثم اخضاعها للنقاش وملاحظات المشاركين والشركاء المحليين والوطنيين.

بالتوازي مع التشخيص المحلي، واخذا بعين الاعتبار التجربة الواسعة VNG International والبلديات الهولندية التي تنضوي تحتها في مجال الحكم المحلي، ستعتمد إدامة على دراسات الحالة وأفضل الممارسات التي وضعتها بلدية هارلم بهولندا. في هذا الإطار، سيقع تقديم عرض خلال الورشة حول طريقة تنظيم الخلية الاقتصادية المحلية في هارلم، وأهدافها وطرق عملها في إطار مشاريع ملموسة للتنمية الاقتصادية في البلدية.

ستكون الورشة أيضا فرصة لفريق البلديات المستفيدة لتوسيع نطاق العمل من أجل المضي قدما وإعداد الخطوات القادمة مع خبراء برنامج إدامة، بغية وضع الصيغة النهائية لرؤية واضحة وملموسة للخلية الاقتصادية ومنتدى الأعمال التابع لها.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الجمهوريّة