افتتاح مهرجان الفنون الموسيقية الخليجية الثاني

الدوحة في 25 ديسمبر /قنا/ افتتح فى الدوحة مساء اليوم فعاليات مهرجان الفنون الموسيقية الخليجية الثاني الذي تحتضنه ويستمر مدار 5 أيام .
ويأتي هذا المهرجان والذي يشارك فيه 12 مطربا من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، تنفيذا لقرارات الاجتماع الثامن عشر لوزراء الثقافة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي أقيم في الرياض شهر أكتوبر عام 2012 الماضي، وكانت دولة الكويت قد استضافت النسخة الأولى منه عام 2011. وعقب الافتتاح كان جمهور المسرح على موعد مع لوحة موسيقية فريدة من نوعها عبارة عن أوبريت مميز جمع مجموعة كبيرة من المطربين الخليجيين بصحبة الصوت البحريني المميز المطربة سلوى عمر، حيث عرضوا خلال الأوبريت خمسة ألوان موسيقية مختلفة تنوعت ما بين الفن الأندلسي وفن البستا والفن الشامي والفن الفجري (وهو فن بحري خليجي) إضافة إلى الفن البداوي، وذلك في إطار استعراضي من التراث الخليجي. وبعد الأوبريت ، تم عرض فيلم قصير يعرض نبذة عن تاريخ الحركة الموسيقية في قطر، والذي لفت الى أن هذه الحركة بدأت منذ الخمسينيات بفضل كوكبة من رواد الأغنية القطرية ومنهم سالم فرج وخيري إدريس وابراهيم فرج وسعد الدوسري ومرزوق سعد وابراهيم علي وغيرهم ، وكذلك الفرقة الغنائية الأولى "فرقة الأضواء" التي تأسست في قطر عام 1966 ، وكان لها دور بارز في تطوير الموسيقى القطرية والخليجية. ومن ثم استمتع الجمهور بأولى فقرات مهرجان الفنون الموسيقية لدول مجلس التعاون ، حيث قدمت الأغنية الأولى المشاركة من دولة الإمارات وقدمها المطرب حسن علي والذي أطرب الجمهور بأغنية " يا خوفي ترجع" ،ومن السعودية قدم المطرب مختار بركات أغنيته الأولى ، ثم تم تقديم الأغنية الأولى التي تشارك بها سلطنة عمان وقدمها المطرب باسم الحوسني، ومن البحرين قدم المطرب يوسف الجابري الأغنية الأولى التي تشارك بها البحرين أيضا. يشار إلى أن المطربين الخليجيين المشاركين في هذا المهرجان هم: ريانة وعلي الراشد من دولة قطر، وأروى وحسن علي من دولة الإمارات، ويوسف الجابري من مملكة البحرين، ومختار عبدالله وسلطان حسين من المملكة العربية السعودية، فيما يشارك من سلطنة عمان باسم الحوسني وعائشة الزدجالية، ومن الكويت مطرف المطرف و جاسم بن ثاني. ويتم توزيع الحفلات الغنائية التي سيحييها هؤلاء المطربون على ثلاثة أيام، حيث يشهد اليوم الأول، تقديم الأغنية الأولى لمطربي دول (الإمارات ، البحرين، السعودية، عمان) ، فيما تقدم في اليوم الثاني غدا /الخميس/ الأغنية الأولى لمطربي (دولة قطر، والكويت)، والأغنية الثانية لمطربي (الإمارات، البحرين)، وفي اليوم الثالث /الجمعة/ تقدم الأغنية الثانية لمطربي (السعودية، عمان، دولة قطر،الكويت)، ليحيي بذلك ليالي المهرجان اثنا عشر مطربا من مطربي دول مجلس التعاون، بواقع مطربين اثنين من كل دولة خليجية. كما تقام على هامش المهرجان ندوة فكرية كبرى تبدأ صباح غد الخميس وتستمر على مدار يومين تحت عنوان: "الأغنية الخليجية الحديثة.. الحاضر والمستقبل "، يشارك فيها كوكبة من نجوم الموسيقى والغناء بدول مجلس التعاون والتي تبحث في المعوقات التي تواجه تطور الأغنية الخليجية وحلولها. وتشمل هذه الندوة ستة محاور يطرحها كل من الدكتور عبد الرب إدريس من المملكة العربية السعودية والذي يناقش محور "التحولات الموسيقية في الأغنية الخليجية" ، فيما يناقش الدكتور محمد الديهان من الكويت محور "دور المعاهد الفنية في الحفاظ على الموسيقى الخليجية" ، ومن دولة قطر يناقش الفنان إبراهيم محمد حبيب محور "معوقات الأغنية الخليجية وحلولها". وفي محور "الكلمة في الأغنية الخليجية"، يتحدث الفنان بدر بورسلي من الكويت، فيما تناقش ورقة الفنان أحمد الجميري من البحرين محور "اللحن في الأغنية الخليجية" ، بينما يناقش محور "توظيف التراث الموسيقي الشعبي في الأغنية الخليجية المعاصرة" الفنان عيد الفرج من الإمارات. وتقام هذه الندوة يومي الخميس والجمعة ، حيث يشهد صباح يوم الخميس عرض المحاور الأربعة الأولى ، فيما يشهد عصر الجمعة عرض المحورين الخامس والسادس للندوة الفكرية. وكانت اللجنة المنظمة للمهرجان قد أعلنت في وقت سابق أنها ستقوم بتجميع بحوث هذه المحاور الستة وإصدارها في كتاب خاص لتوزيعه على دول مجلس التعاون الخليجي. يذكر أن الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اشترطت أن يكون المشارك في مهرجان الفنون الموسيقية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية له أسطوانة مدمجة كاملة مع فرقة موسيقية، وألا يكون الفنان قد شارك من قبل في مهرجانات سابقة سواء خليجية أو غيرها.خ فبنا 2145 جمت 25/12/2013
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > كل ماهو جديد ومفيد في عالم التفنية