لابديل عن الحوار لتفادي خطر الانزلاق لمستنقع الفوضى

عبر عضو مجلس الشورى البحريني عبدالرحمن جواهري عن قلقه البالغ إزاء ما تشهده المملكة من عبث يومي بأمنها ومقدرات شعبها، وما تتعرض له من تصاعد في وتيرة العنف في الآونة الأخيرة بهدف ضرب الأمن وتحدي القانون والنظام، مستنكراً ما شهدته الرفاع الغربي من حادث تفجير لسيارةٍ مفخخة في مواقف سيارات جامع الشيخ عيسى بن سلمان، وهو الحادث الذي روع المصلين الذين كانوا يؤدون صلاة التراويح. وأشاد جواهري بحكمة جلالة الملك في التعامل مع هذا الحادث، ومسارعة جلالته في الدعوة لتعقب الجناة وتقديمهم للعدالة ليسود القانون على الجميع، وتجديده الثقة في قدرة رجال الداخلية الأشاوس على مواجهة الإرهاب والتصدي لكل محاولات إشعال الفتنة وتوتير الأجواء وخرق اللحمة لوطنية. وأعرب عضو الشورى عن تأييده المطلق لدعوة العاهل بتطبيق القانون واتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية التي تكفل التصدي لمثل هذه الممارسات ومن يقومون بها لأنها تستهدف المجتمع كله دون تفرقة، مؤكداً أنه آن الأوان لتدرك كافة الأطراف المعنية بأنه ما من سبيل لتفادي خطر الانزلاق إلى مستنقع الفوضى والعنف – لاقدر الله – سوى عبر آليات الحوار والمصالحة والوقوف مع جلالة الملك في إصلاحاته التي أشاد بها القاصي والداني. وأكد جواهري أن البحرين، بلد التسامح، غالية على الجميع، وأنعم الله عليها بقيادة مخلصة، وشعب طيب لا مكان لخيار العنف بين أي فئة من فئاته، شعب جُبل على التسامح واحترام الآخر، ولن ينجح أحد بإذن الله في اختراق أمنه أو الإضرار بسلامة مواطنيه، كما أنه لن يُسمح لأي أحد، كائناً من كان، باستغلال أجواء الحرية والديمقراطية، وتبني خيارات العنف والإرهاب تحت مسميات مختلفة من أجل تنفيذ ممارسات غير مسؤولة والخروج على القانون والنظام العام. واختتم تعليقه بالتأكيد على أن سلمنا الأهلي وأمننا الاجتماعي، ومنجزاتنا الوطنية هي مكاسب عمل الجميع من أجلها، وسيعمل المخلصون والأوفياء من شعب البحرين على المحافظة عليها والوقوف صفاً واحداً في التصدي لحوادث العنف والتفرقة لتبقى البحرين كما العهد بها دائماً وأبداً، مضرب الأمثال، وقدوة الدول في التعايش السلمي بين مختلف الطوائف والمذاهب والديانات.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة >
لابديل عن الحوار لتفادي خطر الانزلاق لمستنقع الفوضى,