برونو فامين: لوب خارج عن المألوف!

5 يناير 2016 - هنأ برونو فامين، رئيس فريق “بيجو الرياضي” سائقه سيباستيان لوب بتسجيله أسرع توقيت خلال المرحلة الثانية من رالي داكار ووصفه بأنه “شخص خارج عن المألف!”.

وفي أول مشاركة له في داكار نجح بطل العالم التساعي للراليات في إحراز الفوز بإحدى المراحل، بالتزامن مع إحتلاله لصدارة الترتيب العام المؤقت للسائقين، لذا لم يحتج فامين أكثر من ذلك ليشعر بسعادة مطلقة، وقال: “هذا الرجل خارج عن المألوف، لدرجة أنّ ما حققه لا يمكن إعتباره مفاجأة. في داكار، لا شك أن هذه المرحلة (الثانية) هي الأقرب إلى ما يعرفه في بطولة العالم للراليات “دبليو،آر،سي”.

غير أن فامين يدرك جيدًا أنّ بقية المغامرة لن تكون سهلة وبأنه يتوجب على لوب أن يبرهن المزيد من قدراته، وتحديدًا خلال إفتتاحه للمسارات اليوم مع المرحلة الثالثة الطويلة والتي تبلغ 663 كيلومترًا، وتابع قائلاً: “ستكون صعوبة جديدة بمواجهة لوب وملاحه دانيال إيلينا. هذا هو جزء من حصة التعليم بالنسبة لهما”.

وبالفعل لم يتأخر لوب في إظهار قدراته في داكار وبات حديث الجميع في الأرجنتين بعدما إستفاد من مسار يشبه إلى حد بعيد صفاته التي إعتاد إظهارها في بطولة العالم للراليات، حيث نجح في التقدم على مواطنه وزميله في فريق “بيجو” ستيفان بيترهانسيل بفارق 2,23 دقيقتين، بعدما إجتاز 387 كيلومترًا بوقت وقدره 3,45,46 ساعات.

وبينما إحتفلت “بيجو” بوضع سيارتين لها في صدارة الترتيب كانت الأغنية مختلفة بالنسبة لسائقي “ميني أول4 رايسينغ” مع خسارة القطري ناصر صالح العطية، الفائز باللقب العام الماضي، حوالى 4 دقائق بسبب تعرضه لحالة إنثقاب… أما لوب الذي لم يكن يتوقع أن يفوز بإحدى مراحل داكار بهذه السرعة فقال: “لقد تفاجأت مما حصل. خسرنا بعض الوقت داخل المرحلة بعدما علقنا في الوحول ولم نكن نتوقع أن نسجل أسرع توقيت. إنها مفاجأة جميلة، وهو أمر مشجع من ناحية تأدية السيارة. المسار، الذي يشبه مراحل الـ “دبليو،آر،سي” كان جيدًا لسيارتنا الـ “باغي” التي تندفع بإطارين وتقدمنا على سيارات الدفع الرباعي، وهذا أمر لم أعتقد أننا سنتمكن من تحقيقه”.

وعن كيفية تعايشه مع المرحلة الثانية قال: “كانت المسارات جافة طوال المرحلة بإستثناء المستنقع الذي علقنا فيه. عندما كنت أقود كنت أقول لنفسي: سوف تتقدم علينا سيارات الدفع الرباعي، وكان الأمر دقيقًا. وبسبب المسارات الصعبة والزلقة كانت هناك بعض المقاطع التي قدنا خلالها ببطء شديد، وحينها تشعر دائمًا كسائق أنك تخسر الكثير من الوقت. وعندما تقود وأنت ترى ماذا يحصل أمامك وعلى مسارات مفتوحة تشعر أن السيارات الأخرى ستتجاوزك. ولكن في النهاية، وعندما تسجل التوقيت الاسرع تشعر بفرح. هي نوع من المراحل التي لا يمكنك أن تفوز بها مسبقًا، وعندما كنت بداخلها لم أعتقد أني سأكون الأسرع”.

وعندما سُئل ما إذا كان هذا الفوز بالمرحلة الثانية سيبدّل من طموحاته بشأن داكار، قال: “ليست سوى مرحلة واحدة، وما زالت الطريق طويلة أمامنا. الفوز أدخل الطمأنينة إلى قلبنا خصوصًا أننا نخوض رالي جديد على متن سيارة جديدة وعلى مسارات مليئة بالأفخاخ. بالنسبة لبقية الأحداث لن نهتم بهذا الأمر منذ الآن وسنحاول أن نتابع على النمط ذاته. في المرحلة الثانية لم تكن الملاحة معقدة كثيرًا واليوم نأمل أن تكون الأمور مشابهة. مع بعض الحظ ستبقى الأمور مشابهة وسنخرج بنتيجة جيدة”.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > بسرعة
برونو فامين: لوب خارج عن المألوف!,