أسباب الاجهاض المبكر

الإجهاض المبكر هو خسارة الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل. حوالي 50% من أنواع الحمل تنتهي بالإجهاض في أغلب الوقت تظن المرأة أن الدورة الشهرية قد تأخرت عليها قليلا، أو ربما تدرك أنها حالا. حوالي 15-25% من الحمول التي تم إدراكها تنتهي بالإجهاض. حوالي 80% من الإجهاضات تحدث في اول ثلاثة أشهر من الحمل. الإجهاضات غالبا لا تحدث بعد الأسبوع العشرين من الحمل، لأنه يسمى حينها الإجهاض المتأخر.

أعراض الاجهاض المبكرالنزيف الذي يكون خفيفا في البداية ثم يصبح كثيفاتقلصات شديدةالضعفآلام في البطنألم متزايد في الظهرحمى مع أي من الأعراض السابقةأسباب الاجهاض المبكر

معظم الإجهاضات تحدث عندما يكون الجنين لديه مشاكل جينية مميتة، عادة هذه المشاكل ليس لها علاقة بالمرأة ، وأسباب أخرى تتضمن

الالتهابالظروف الصحية للمرأة، كالسكري ومرض الغدة الدرقيةمشاكل هرمونيةاستجابات في الجهاز المناعيمشاكل جسدية عند المرأةتشوهات الرحم.

المرأة تتعرض لخطر الإجهاض المبكر بشكل أكبر إذا كانت

فوق سن الخامسة والثلاثينلديها أمراض محددة، كالسكري أو أمراض في الغدة الدرقيةلديها حالات إجهاض سابقةقصور عنق الرحم

غالبا ما يحدث الإجهاض بسبب ضعف في عنق الرحم يسمى قصور في عنق الرحم، هذا يؤدي إلى عدم قدرة عنق الرحم على تحمل الحمل. لذا يحدث الإجهاض بسبب قصور في عنق الرحم.

هناك عادة العديد من الأعراض التي تسبق الإجهاض بسبب قصور في عنق الرحم. المرأة يمكن ان تشعر بضغط مفاجئ، قد تسيل الماء ويتم إجهاض الجنين وطرد المشيمة بدون الم كبير. القصور في عنق الرحم يمكن معالجته من خلال القيام ببعض الغرزات في عنق الرحم في الحمل التالي، حوالي الأسبوع 12 . تُبقي الغرز عنق الرحم مغلقًا حتى يتم سحبه للخارج، يمكن أيضًا وضع الغرزة حتى إذا لم يكن هناك إجهاض سابق إذا تم اكتشاف قصور عنق الرحم مبكرًا بما فيه الكفاية، قبل حدوث الإجهاض.[1]

الجينات الشاذة أو الصبغيات

اغلب الإجهاضات تحدث لأن الجنين لا يتطور بشكل طبيعي. حوالي 50 بالمئة من الإجهاضات تترافق مع صبغي إضافي أو ناقص. غالبا، مشاكل الصبغيات تحدث بسبب الأخطاء التي تحدث عند انقسام المضغة ونموها وليس مشاكل وراثية من الأبوين

شذوذات الصبغيات يمكن ان تؤدي إلى

وفاة الجنين داخل الرحم: في هذه الحالة تتشكل المضغة ولكنها تموت قبل أي أعراض لفقدان الحملالحمل المولي: في الحمل المولي تأتي كلا الصبغيات من الأب الحمل المولي يترافق مع نمو شاذ للمشيمة، لا يكون هناك تطور عند الجنينالحمل المولي الجزئي: يحدث عندما تبقى صبغيات الأم، ولكن الأب يعطي نسختين من الصبغيات، الحمل المولي الجزئي يترافق مع شذوذات في المشيمة ونمو شاذ للجنين. الحمل المولي والحمل المولي الجزئي ليست حالات حمل قابلة للحياة، أحيانا يرتبط الحمل المولي والجزئي بالتغيرات السرطانية في المشيمة.مسببات أخرى للاجهاضالتمارين، من ضمنها النشاطات الشديدة كركوب الدراجة.القيام بعلاقة جنسية مع الشريكالعمل، ولكن من دون التعرض لإشعاعات كيميائية ضارة. يجب التحدث مع الطبيب الخاص عن الأخطار التي يمكن ان تترافق مع العمل.عوامل خطيرة تزيد نسبة الإجهاضالعمر: النساء الأكبر من سن ال35 لديهم خطر أكبر للإصابة بالإجهاض من النساء الأصغر. في سن الخامسة والثلاثين، يكون هناك خطر بنسبة عشرين بالمئة. في سن الأربعين يكون هناك خطر بنسبة أربعين بالمئة. وفي سن الخامسة والأربعين الخطر يصل إل ثمانين بالمئة.الإجهاضات السابقة: النساء الذين تعرضوا في السابق لإجهاض تزداد لديهم خطورة الإصابة بإجهاضات جديدة.أمراض مزمنة: النساء الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري، لديهم خطر أكبر للإجهاض.مشاكل رحمية أو في عنق الرحم: بعض الشذوذات في الرحم أو ضعف في الأنسجة في عنق الرحم يمكن أن يزيد من نسبة الإصابة بالإجهاضات.التدخين، الكحول وبعض الأدوية: النساء الذين يدخنون أثناء الحمل لديهم خطر أكبر للإجهاض من غير المدخنين. الإدمان على الكحول وبعض الأدوية المعينة يمكن ان يزيد من نسبة الإجهاض أيضا.الوزن: النساء الذين يعانون من الوزن الزائد أو من فقدان الوزن يمكن ان يزداد لديهم خطر الإجهاض.اختبارات ما قبل الولادة الغازية. بعض الاختبارات الجينية الغازية قبل الولادة، مثل أخذ عينات من الزغابات المشيمائية وبزل السلى، تنطوي على مخاطر إجهاض طفيفة.مضاعفات الاجهاض المبكر

تصاب بعض النساء اللاتي يجهضن بالتهاب الرحم ، وتسمى أيضًا الإجهاض الإنتاني. تتضمن علامات وأعراض هذه العدوى ما يلي:

حمىقشعريرةحنان أسفل البطنإفرازات مهبلية كريهة الرائحةالوقاية من الاجهاض المبكر

في أغلب الأوقات ليس هناك شيء يمكن فعله لتجنب الإجهاض، ولكن ببساطة يجب الاعتناء بصحة المرأة الحامل لتقليل نسب الخطورة

الحصول على الرعاية الصحية الكاملةتجنب العوامل التي تؤدي لحدوث الإجهاضات، كالإدمان على الكحول أو العقاقير المدمنةتناول فيتامينات متنوعة بشكل يوميتقليل نسبة الكافئين، هناك دراسات ربطت بين كمية الكافيين المأخوذة بأكثر من كوبين في اليوم وبين خطر الإصابة بالإجهاض.[2]تشخيص الاجهاض وعلاجه

سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بإجراء فحص الحوض واختبار الموجات فوق الصوتية وعملية الدم لتأكيد الإجهاض. إذا اكتمل الإجهاض وكان الرحم فارغًا، فليس هناك حاجة إلى مزيد من العلاج. من حين لآخر، لا يتم إفراغ الرحم تمامًا، لذلك يتم إجراء تمدد وكحت (D&C). خلال هذا الإجراء، يتم توسيع عنق الرحم وإزالة أي أنسجة الجنين أو المشيمة المتبقية برفق من الرحم. كبديل عن D & C، يمكن إعطاء بعض الأدوية التي تجعل جسمك يطرد المحتويات في الرحم. قد يكون هذا الخيار أكثر مثالية في شخص يريد تجنب الجراحة وحالته مستقرة. يتم فحص عمل الدم لتحديد كمية هرمون الحمل (hCG) لمراقبة تقدم الإجهاض.

عندما يتوقف النزيف، يمكن العودة لممارسة النشاطات الطبيعية. إذا كان عنق الرحم متوسعاً، فقد يتم التشخيص بعنق غير كفء ويمكن إجراء إغلاق لعنق الرحم (يسمى التطويق) إذا كان الحمل لا يزال قابلاً للحياة. في حال كانت فصيلة دمك سلبية Rh، عندها يعطي الطبيب منتج دم يسمى الجلوبيولين المناعي Rh (Rhogam). هذا يمنع من تطوير الأجسام المضادة التي يمكن أن تضر الطفل وكذلك أي من حالات الحمل في المستقبل.

قد تكون اختبارات الدم أو الاختبارات الجينية أو الأدوية ضرورية إذا كان لدى المرأة أكثر من إجهاضين متتاليين (يسمى الإجهاض المتكرر). تشمل بعض الإجراءات التشخيصية المستخدمة لتقييم سبب الإجهاض المتكرر الموجات فوق الصوتية للحوض، تصوير الرحم (أشعة سينية للرحم وقناتي فالوب)، وتنظير الرحم (اختبار يرى فيه الطبيب داخل الرحم بواسطة تلسكوب رفيع- مثل جهاز يدخل من خلال المهبل وعنق الرحم).

هل يمكن للمرأة الحمل بعد الاجهاض

حوالي 85% من النساء الذين عانوا من إجهاض استطاعوا بعد ذلك الحمل بشكل سليم والقيام بالولادات الطبيعية. تعرض المرأة للإجهاض لا يعني أنها تعاني من مشكلة في الخصوبة. على الجانب الآخر، حوالي 1 إلى 2% من النساء يعانون من اجهاضات متكررة تصل إلى ثلاثة وأحيانا أكثر. بعض الباحثون يربطون ذلك بمشاكل في الجهاز المناعي

إذا عانت المرأة من إجهاضان على التوالي، عندها يجب التوقف عن محاولة الحمل باستخدام أحد الطرق لمنع الحمل مثل شريحة منع الحمل وغيرها .، والطلب من مقدم الرعاية الصحية إجراء اختبارات تشخيصية لتحديد سبب الإجهاض.[1]

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > المرسال