اسباب الاستيقاظ المتكرر من النوم

الاستيقاظ من النوم خلال الليل قد يكون طبيعيا، لكن الاستيقاظ المتكرر في فترات مختلفة من الليل تعني أن هناك خلل قد يكون جسدي أو نفسي، وتتنوع أسبابه ما بين تناول أطعمة ثقيلة خلال فترة ما قبل النوم، أو التعرق، أو الشعور بالعطش أو الجوع

أسباب الاستيقاظ المتكرر من النومأسباب مرضية

– تشنجات الساق التي تنتج من نقص الكالسيوم والمغنيسيوم.
– الشد العضلي الناجم عن تضرر الشرايين الطرفية في الساقين نتيجة الرواسب دهنية أو ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري.

– التبول و عدم استقرار المثانة والبروستاتا خلال ساعات الليل، مما يدفع إلى الاستيقاظ المتكرر خاصة أن القليل من الرجال يتحكمون في مسألة البول، نظرا لتقدم العمر ولكن الشهور بالألم أسفل البطن نتيجة ذلك قادر على إيقاظك.

– السعال الشديد ويحدث عندما يتسرب حامض المعدة نتيجة عدم قدرة الصمام الفاصل بين المريء والمعدة على الغلق.
– يملك حامض المعدة القدرة على التحرك نحو الصدر، مما يزعج الجزء الخلفي من الحلق، مما يؤدي إلى السعال، الذي يدفعك للاستيقاظ.

– صعوبة في التنفس نتيجة الإصابة بمرض الربو، الذي يحول النوم إلى كابوس نتيجة تراكم المخاط بالمجاري الهوائية ينتج عنه الضغط على الرئتين.

– التهاب المفاصل نتيجة نشاط أكبر للمواد الكيميائية المؤدية للالتهابات من الساعة 11 مساء حتى 3 صباحا ينصح في تلك الحالة تناول الدواء المضاد للالتهابات قبل النوم بساعات.

أسباب لا إرادية تسبب الاستيقاظ المتكرر

– العرق الغزير، نتيجة لتناول بعض المشروبات التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية، مما يجعلنا نشعر بالدفء، وبالتالي التعرق أثناء النوم.

– أحيانا ينتج العرق عن الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب، القادرة على زيادة هرمونات التوتر.
– انقطاع النفس المصاحب للشخير المستمر، وينتج عنه هلوسة وافتقاد القدرة على معرفة أين أنت بالضبط، لكون دماغك في حالة نوم وهدوء.

– الفراش السئ بوجود فجوة بين العمود الفقري والفراش يعني أن المرتبة سيئة وستؤرق نومك، لذلك ينصح الخبراء بتغيير مرتبة السرير كل 8 سنوات

– الأصوات، وجود صوت ولو كان بسيطا بجانب الفراش قادر على إيقاظ البعض، فالبعض يسهل استيقاظهم بسهولة وتتنوع الأسباب بين صوت طفل أو تحركاته أو ضوضاء سيارة عابرة أسفل المنزل.

– حركة الشريك المتكررة في الفراش نتيجة قلقه أو توتر أو عادة لديه أثناء النوم.
– الشعور بالبرودة في الشتاء نتيجة عدم إغلاق الشبابيك جيدا أو التعري في الليل عن الغطاء.

أسباب نفسية تسبب القلق أثناء النوم

– الضغط النفسي والتوتر الناتجان عن كثرة التفكير والمعاناة والقلق مما ينتج عنهم عدم القدرة على إراحة العقل والرأس.
– الكوابيس المزعجة والمتكررة والتي ترجع أسبابها في الغالب إلى أسباب نفسية مثل القلق الزائد على أمر مستقبلي أو على شخص كان قريب وسافر بعيدا.

– آلام الجسد، نتيجة وضعية النوم الخاطئة أو نتيجة القيام من عملية جراحية من فترة قريبة ومازال الجسد بغير قدرته الصحية الكاملة.

نصائح للعودة إلى النوم بعد الاستيقاظ

– في حالة الشعور بآلام جسدية يفضل اللجوء إلى المسكنات التي وصفها الطبيب المختص بعلاجك حتى تتخلص من الآلام.
– بعد أخذ المسكنات دع عدة دقائق تمر ليهدأ جسدك ثم عد إلى الفراش.

– في حالة كان السبب في الاستيقاظ انسداد الأنف قم بتسليك الأنف قبل النوم أو بعد الاستيقاظ.
– البحث عن وضعية أكثر راحة لجسدك في حالة كان السبب في الاستيقاظ وضعية النوم الغير مريحة.

– تجنب النظر إلى الوقت، لأن ذلك يزيد من شعورك بالتوتر والقلق في حالة اقترب موعد استيقاظك، مما يزيد من صعوبة النوم مرة أخرى.

– الضغط على بعض المناطق في الجسم، منطقة أسفل الكعب تساعد في إراحة الجسد والاسترخاء.
– عدم البقاء يقظا لفترة طويلة، يفضل العودة إلى الفراش سريعا ومحاولة العودة مجددا إلى النوم.

خطوات تساعد على نوم هادئ

– غمض العينين والتنفس بعمق وعدم التفكير في شيء حتى تعود للنوم مرة أخرى.
– تجنب أي ممارسات لأنشطة تجعل أجواء النوم تذهب عنك.

– الاستيقاظ المتكرر للتبول، قد يساعدك كوب من الماء المخلوط مع الملح غير المكرر حتى يحافظ على الماء في الجسم فلا تضطر للذهاب كثيرا إلى التبول في الليل أو تعاني من الاستيقاظ المتكرر.

– تجنب استعمال الهاتف المتحرك وقت النوم، للتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي مثلا حيث أثبت الهواتف النقالة تصدر ضوءاً يعيق إفراز الجسم للميلاتونين هرمون النوم.

– في حالة الاضطرار إلى استعمال الهاتف يفضل خفض الإضاءة لتصل إلى أقل درجة.
– قم تبريد الغرفة قبل النوم، والاستحمام ليلاً لتبريد حرارة الجسم، ما يعطي الجسم مؤشراً للنوم.

– تناول أطعمة خفيفة، تساعد على النوم العميق مثل الموز الذي يحتوي على عناصر تساعد على النوم.
– الشوفان، والتوت لكونهما يحفزان هرمون النوم على الإفراز.

– اللوز، لاحتوائه على الماغنسيوم الذي يؤدي إلى استرخاء العضلات والشعور بالاسترخاء، ومادة تريبتوفان التي تساعد على النوم.

– الموتزريلا والسلمون، يفرزان هرمونات تحفزعلى النوم.الاستيقاظ من النوم خلال الليل قد يكون طبيعيا، لكن الاستيقاظ المتكرر في فترات مختلفة من الليل تعني أن هناك خلل قد يكون جسدي أو نفسي، وتتنوع أسبابه ما بين تناول أطعمة ثقيلة

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > المرسال