مقدمة وخاتمة عن السياحة في مصر

تعتبر مصر من أهم دول العالم في مجال السياحة، بل تعد على رأس قائمة الدول التي يمكن التمتع بها سياحياً وعلاجياً، فمصر أم الدنيا كما يطلق عليها، ولا سيما أن الله حباها وميزها بالكثير من الأمور، كالجو المعتدل والشمس الساطعة، والسماء الصافية، فهي المقصد الأول لأي سائح في أي دولة في العالم، كما إنها محط أنظار الجميع كونها تتمتع بموقع جغرافي ممتاز، كما أن مصر أحد أهم دول إفريقيا، القارة السمراء وبها أكبر تعداد سكاني في إفريقيا، كما تتميز بمساحتها الشاسعة، وصحرائها الشاسعة، وأرضها الخصبة ومائها وأنهارها، فالنيل مصري نابض بالحب والجود[1].

مقدمة عن السياحة في مصر

إذا تطلب الأمر أن يكتب طالب بحث عن السياحة في مصر، فسيكون الأمر غاية في السهولة والمتعة، حيث إن ذكر معالم مصر والتحدث عنها، وحده كافي ليغير حالة أي شخص المزاجية، ففي الأماكن عبق وفي الطرقات حكايات ترجع إلى آلاف السنين.

المقدمة الأولى

بسم الله والصلاة والسلام على الحبيب محمداً أشرف خلق الله، يقول الله تعالى في كتابه العزيز آية 99 “فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ” صدق الله العظيم، إن مصر بلد الآمن والأمان، حباها الله تعالى وذكرها في القرآن، أعظم دستور في العالم، حيث ذكرت خمس مرات، كلهم في مواضع آمنة، وذكر عطرن كما أن مصر مكان مميز ومحبب لكل من زاره، حيث وضع الله فيها الحب والسكينة، فمصر أم حنون، لا يمكن إنكار فضلها.

لا سيما أن على مر العصور تبقى مصر معطائه عظيمة، لا تكل ولا تمل، رغم نكبات الزمان، كما أنها رمز القوة والصلابة، تتميز مصر بعظمة معالمها، فلم تعتبر مكان سياحي فقط، بل هي تحكي قصص التاريخ خالصة على جدران المعابد والمتاحف، مصر ليست بلد كأي بلد، هي بلد الحضارة ومهد التاريخ، مصر تنبض حيوية وحب، ليس بمحظوظ أبداً، من لم تطأ قدميه أرضها، فكل من مر بها ذكر الطيب والجود في أناسها، وذكر الحضارة والتاريخ في شوارعها وحواريها، وذكر الراحة والسكينة في نيلها وضفافها، مصر آمنة مستكينة، فما من مكان فيها ينبض حب، مصر الدافئة، عروس الدول وأم الدنيا.

المقدمة الثانية

مما لا شك فيه أن مصر هي الحضارة والتاريخ، تمتاز مصر بالجمع بين عبق الماضي وحضارتهم ورائحته الكلاسيكية التي تسكن كل المعالم القديمة، وبين الحاضر والعصرية، بجمال شواطئها وحيوية أرضها ونظافة شوارعها، مصر لوحة فنية خالصة أبدعها الله تعالى سبحانه البديع، حيث إن كل من زار مصر آتى إليها ملبياً، حباً وشوقاً، حيث في مصر ما لم يوجد في غيرها، لذا فالشعب المصري نفسه لا يستطيع فراق بلاده، والغربة تمثل له إغتراب عن الحياة، مصر ومن مثل مصر في العالم، فهي ام لكل من زارها، وطن لكل من سكنها، قبلة لكل من يعرفها، مصر لا يمكن أن تغيب عن البال، فهي خريطة العقل ومحبوبة الفؤاد، بوركت مصر وحفظها الباري، حيث تحوي من الأثار أعظمها، ومن الكنوز أجملها، ومن الشعوب أطيبها، ومن الحضارة أذكاها، جل من سواها.

المقدمة الثالثة

إن مصر هي مقصد للكثير من السياح في العالم، حيث تعرف بجمال المعالم، والحضارة، فكل شيء في مصر له تاريخ، حيث يتوافر في مصر عدد كبير من البنايات التاريخية، والمتاحف والمعابد، والجوامع والكنائس، العتيقة، التي مر على بنايتها آلاف السنين، كما تعرف مصر بأن فيها أعظم أهرامات في العالم، وهم أحد عجائب الدنيا السبع، كما تحوي أرضها المباركة المسلات واللوحات، ففي مصر أفضل فنانين مروا على التاريخ.

ليس ذلك فحسب، فمصر بلد الاستجمام والمعالم الحديثة، فهناك العديد من القرى السياحية التي يمر فيها البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، فمصر عروسة مزينة، بالبحار والنبل، كما أن مصر تتمتع بمناخ لا يضاهي جماله جمال، فسمائها صافيه ونيلها أزرق وشمسها ساطعة وهوائها عليل، فهي مقصد للتمتع طوال العام، لا تخلو من السياح في أي حال من الأحوال ففي الشتاء يأتي السباح قاصدين الأقصر وأسوان، وفي الصيف يأتون إلى شرم الشيخ والغردقة ونويبع ومرسى مطروح والإسكندرية، في مصر كل شيء ممكن، وفي مصر كل شيء جميل، إذ أن مصر لوحة فنية مكتملة الأركان بصنع الخالق عز وجل.

المقدمة الرابعة

تعتبر مصر مزار مميز على مر التاريخ، فيأتي إليها السياح من كل حدب وصول، قاصدين المعالم السياحية والأماكن العلاجية، حيث تمتاز مصر بوجود أشهر أماكن علاجية في محافظاتها الساحلية، كما أن مصر دولة عربية افريقية، تحتفظ بمعالمها السمراء، مما يجعل لها سحر وبريق خاص، حيث تجذب كل من أتاها ليأتي ثانية، وكأن من قال من شرب من النيل يأتيه مرة أخرى كان يعرف ما السر في جاذبيتها، فمصر الكنانة ومصر الأمان، حفظها الله شعباً وأرضاً.

المقدمة الخامسة

تشتهر مصر بأنها أهم الدول السياحية في المنطقة العربية بشكل عام، كونها تضم العديد من المعالم والآثار، كما أن مساحتها الشاسعة ومعالمها المميزة وجوها المعتدل، جعلوها ضمن أهم الدول المتصدرة في قائمة السياحة عالمياً، وجعل ذلك أن أحد مصادر الدخل في مصر هو السياحة، ففي مصر توجد البحار بألوانها، وتفخر الشمس بدلالها، كما أن في مصر لوحات تاريخية محفورة على الجدران، ومكتوبة على البردي، حيث ترك المصريون القدماء إرث عظيم للأبناء، يجعل أبنائها يفخروا بها إلى الآن وبعد 7000 عام، تظل الحضارة المصرية القديمة، ضمن أسرار الكون، كما أن المسلات المصرية تحكي أسرار مميزة، والمعابد فيها الطقوس التي تلقى شغف وحب كبير لكي يتعرف عليها الآخرون، كما أن هناك العديد من الأمور التي تجذب السياح في مصر.

خاتمة عن السياحة في مصرالخاتمة الأولى

نهاية للقول، فإن مصر أهم الدول السياحية في العالم، فهي التاريخ والجغرافيا، هي الماضي والحاضر، الماضي هناك في المتاحف والجدران والشوارع العتيقة، والحاضر هنا على الشواطئ بين الأشجار والنعيم، فمصر رمالها دهب، وأرضها ياسمين، متى أتجه السائحون وجدوا رائحة التاريخ تطاردهم، ففي مصر حالة عظيمة من الحنين والدفء.

الخاتمة الثانية

بعد أن تعرفنا على السياحة في مصر وأهم المعالم، فيتضح أن مصر هي أحد الدول الفريدة في كونها تجمع بين كافة أغراض السياحة، فيمكن للسياح أن يأتوها للاستجمام أو للعلاج، ويمكن أن يأتوها للتعرف على التاريخ والحضارة، كما يمكن أن يأتوها حباً وانتماء لمكان لم يلدوا فيه ولكنه دافيء للحد الذي يجعلهم يشعرون بأنهم من هنا من أم الدنيا مصر.

الخاتمة الثالثة

وفي الختام يجب أن نعرف جميعاً أن المعالم المصرية إرث عظيم خلده الأجداد، لذا فيجب الحفاظ عليه لمن للأحفاد، كما يجب معرفة أن مصر دولة عظيمة، وفخر لجميع الدول العربية، كما يجب معرفة أهمية السباحة كونها أحد مصادر الدخل للدول السياحية، حفظ الله مصر وشعبها وأرضها المباركة.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > المرسال