من هو ذو الاصبع العدواني ؟ ولماذا سمي بهذا الاسم

ظهر لدى العرب في العصر الجاهلي الكثير من فحول الشعراء و الأدباء و الحكام ، و الذين قد ذيع صيتهم و خُلدت أشعارهم إلى يومنا هذا ، و من بين هؤلاء العظماء برز حرثان بن محرث بن الحارث أو كما يُلقب “ذو الإصبع العدواني” .

نبذة عن ذو الإصبع العدواني

– ذو الإصبع العدواني هو حرثان بن محرث بن الحارث بن ربيعة بن ثعلبة بن سيار بن هبيرة بن ثعلبة بن ظرب بن عمرو بن عباد بن يشكر بن عدوان ، و هو من قبيلة تُسمى عدوان ؛ أحد قبائل العدنانية ، و يعتبر حرثان بن الحارث أو ذو الإصبع العدواني أحد الشعراء و الحكماء في العصر الجاهلي ، و له العديد من القصائد التي نظمها في قومه و في أهل بيته ، و خاصة زوجته ريا ، و التي كان يكن لها حبًا جمًا ، ‬و قد‭ ‬توفي‭ ‬قبل‭ ‬الهجرة‭ ‬النبوية‭ ‬باثنين‭ ‬وعشرين‭ ‬عاماً .

– عاش‭ ‬ذو‭ ‬الإصبع‭ ‬فترة‭ ‬اختلاف‭ ‬قبيلته‭ ‬عدوان‭ ‬و تفرق‭ ‬أمرها ،‭ ‬فحاول‭ ‬مراراً‭ ‬أن‭ ‬يصلح‭ ‬بين‭ ‬الفرقاء‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬قبيلته‭ ‬و يوحد‭ ‬شملهم ،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬محاولاته‭ ‬باءت‭ ‬بالفشل ،‭ ‬و انعكس‭ ‬ألمه‭ ‬و حسرته‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬آلت‭ ‬إليه‭ ‬قبيلته‭ ‬من‭ ‬فرقة‭ ‬و ضعف‭ ‬على‭ ‬شعره ‭ .

– كان‭ ‬ذو‭ ‬الإصبع‭ ‬فارساً‭ ‬شجاعاً‭ ‬مهاباً‭ ‬محترماً‭ ‬في‭ ‬قبيلته ،‭ ‬و ظل‭ ‬حتى‭ ‬آخر‭ ‬سنيّ‭ ‬حياته‭ ‬متوقد‭ ‬الذهن‭ ‬ينطق‭ ‬بالحكمة‭ ‬و القول‭ ‬الحسن ،‭ ‬و له‭ ‬قصيدة‭ ‬مشهورة‭ ‬في‭ ‬ذلك ،‭ ‬و بعض‭ ‬أبياتها‭ ‬صارت‭ ‬حكماً‭ ‬و أقوالاً‭ ‬مأثورة .

سبب تسمية ذو الإصبع العدواني بهذا الاسم

– سمي ذا الإصبع العدواني بهذا الاسم لأن كان له أصبع زائد في رجله ، و قيل لأن الحية نهشت أصبعه و قطعته، و أيضا هو من المعمرين إذ تجاوز عمره المئة عام بكثير ، و كان لذي الإصبع أربع بنات و كانت إحدى بناته و هي أُميمة شاعرة أيضاً .

بعض أشعار ذو الاصبع العدواني

– كلُّ امْرِئء رَاجعٌ يَوْماً لِشيمَتِهِ *** وإِنْ تَخَالَقَ أَخْلاَقاً إِلى حِينِ
لا يُخرِجُ الكَرْهُ منِّي غَيْرَ مَأْبِيَةٍ *** ولا أَلِينُ لِمَنْ لا يَبْتَغِي لِيني

– وفيهم رباط الأعوجيات والقنا *** وأسيافهم فيها القضاء المجرب
وهم جمرات الحرب لم يلف مثلهم *** إذا لم يكن لناس في الأمر مذهب
وجوههم تندى وتندى أكفهم *** إذا لاح برق للمخيليين خلب
سليم وعدوان و فهم تناولوا *** مفاخر عز لم تنهلهن يعرب

– أأسيد إن مالا ملكت فسر به سيرا جميلا *** آخ الكرام إن استطعت إلى إخائهم سبيلا
و اشرب بكأسهم وإن شربوا به السم الثميلا *** أهن اللئام ولا تكن لإخائهم جملا ذلولا
إن الكرام إذا تواخيهم وجدت لهم فضولا *** و دع الذي يعد العشيرة أن يسيل و لن يسيلا
أبني إن المال لا يبكي إذا فقد البخيلا *** أأسيد إن أزمعت من بلد إلى بلد رحيلا
فاحفظ و إن شحط المزار أخا أخيك أو الزميلا *** و اركب بنفسك إن هممت بها الحزونة

– و السهو لاوَصِلِ الكِرَامَ وَ كُنْ لِمَنْ تَرْجُو مَوَدَّتَهُ وَصُولا
وَ دَعِ التَّوَانِيَ فِي الأُمُورِ وَ كُنْ لَهَا سَلِسًا ذَلُولا
وَ ابْسُطْ يَمِينَكَ بِالنَّدَى وَ امْدُدْ بِهَا بَاعًا طَوِيلا
وَ ابْسُطْ يَدَيْكَ بِمَا مَلَكْتَ وَ شَيِّدِ الحَسَبَ الأَثِيلا
وَ اعْزِمْ إِذَا حَاوَلْتَ أَمْرًا يَفْرِجُ الهَمَّ الدَّخِيلا
وَ ابْذُلْ لِضَيْفِكَ ذَاتَ رَحْلِكَ مُكْرَمًا حَتَّى يَزُولا
وَ احْلُلْ عَلَى الأَيْفَاعِ لِلعَافِينَ وَ اجْتَنِبِ المَسِيلا
وَ إِذَا القُرُومُ تَخَاطَرَتْ يَوْمًا وَ أَرْعَدَتِ الخَصِيلا
فَاهْصِرْ كَهَصْرِ اللَّيْثِ خَضْ ضَبَ مِنْ فَرِيسَتِهِ التَّلِيلا
وَ انْزِلْ إِلَى الهَيْجَا إِذَا أَبْطَالُهَا كَرِهُوا النُّزُولا

أقوال مأثورة عن ذو الإصبع العدواني

– “يا بني إن أباك قد فني و هو حي و عاش حتى سئم العيش و إني موصيك بما إن حفظته بلغت في قومك ما بلغته فاحفظ عني : ألن جانبك لقومك يحبوك و تواضع لهم يرفعوك و ابسط لهم وجهك يطيعوك و لا تستأثر عليهم بشيء يسودوك ، و أكرم صغارهم كما تكرم كبارهم يكرمك كبارهم و يكبر على مودتك صغارهم ، و اسمح بمالك و احم حريمك و أعزز جارك و أعن من استعان بك و أكرم ضيفك ، و أسرع النهضة في الصريخ فوالله إن لك أجلا لا يعدوك و صن وجهك عن مسألة أحد شيئا فبذلك يتم سؤددك ” .

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > المرسال