ليلي غفران: "جهة ما ساعدت قاتل ابنتي ماديا داخل السجن""

أكدت الفنانة ليلى غفران، أنها لا تشك في كون الشخص الذي أعدم في قضية قتل ابنتها هبة هو القاتل الحقيقي بالفعل، لكنها لمحت إلى أن جهات ما كانت تقدم الدعم المالي له .

وأضافت ليلى خلال استضافتها في برنامج تلفزي قائلة: "حين رأيت القاتل لأول مرة... كان شابا عاديا، لكنني كنت أحضر كل الجلسات... بعدها رأيته يقف في القفص وقد ازداد وزنه بشكل ملحوظ جدا... ورأيت في يده علبة سجائر من ماركة "مارلبورو"... وهو تغير تماما".

وتابعت: "والده كان بائع ليمون، والآن أصبح يملك منزلا كبيرا... لا تسألوني كيف حدثت هذه التغيرات... فقط اسألوهم هم كان هناك أشخاص يريدون إخراج هذا الولد من القضية وأنا توصلت لاستنتاج لكني لن أقوله".

وقالت غفران "إن قاتل ابنتها هبة العقاد، هو محمود العيساوي، وأن القضاء المصري قد حكم عليه بالإعدام 3 مرات، وهذا دليل على إدانته".

وردا على سؤال الإعلامية بسمة وهبة لها عن امتلاكها شركة للإنتاج الفني مقابل السكوت عن قاتل ابنتها، قالت غفران: "ورحمة بنتي مفيش الكلام ده".

ورفضت غفران ما تم تداوله أن قاتل ابنتها شخصية مشهورة، وأنها سكتت عن ذلك بالقول "هي قضية رأي عام، والفترة اللي توفت فيها هبة كانت الثورة قربت، وكان فيه ناس يهمها إنها تشوه صورة أو تدخل فلان في فلان".

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > سلطانة
ليلي غفران :" جهة ما تساعد قاتل ابنتي ماديا داخل السجن ووالده الفقير أصبح غني",