دانتي بونفيم : ..راقص السامبا البرازيلية، وأسد دفاع بايرن ميونيخ في دوري “البوندسليغا”

من بين الصفقات الناجحة التي قامت بها إدارة العملاق الألماني نادي بايرن ميونيخ الألماني في انتداب اللاعبين، ضم النجم البرازيلي دانتي بونفيم، الملقب بالمدافع الصلب، وقاهر المهاجمين، صاحب البنية المورفولوجية القوية، فالأمر يتعلق هنا بلاعب برازيلي، حيث لا يمكن أن يخطأ أناس كمسؤولي الفريق البافاري في انتداب لاعب منصبه حساس في التشكيلة، دانتي الضخم كما هو مشهور بتسريحات شعره الغريبة، مشهور كذلك بقوة دهائه الفني، ورغم منصبه الدفاعي فهو يمتاز بنزعته الهجومية، حيث سجل كثيرا من الأهداف لمختلف الأندية التي لعب لها، أردنا تخصيص ورقة نفصل فيها مشواره الكروي منذ أن بدأه في البرازيل، حتى يتسنى لقرائنا الكرام، اكتشاف مسرية أحد عمالقة البرازيل، الذي ورغم بلوغ ربيعه الثلاثين، لا يزال قادرا على العطاء، كيف لا وهو الابن القادم من بلاد السامبا، البلاد التي لا يتنفس شعبها إلا هواء الساحرة المستديرة.

نادي بايرن اختاره لكونه من أفضل مدافعي “البوندسليغا”

لأن نادي بايرن ميونيخ يرغب في الانتقال إلى الصفوف الأولى بين الأندية الأوروبية أسوة ببرشلونة، ريال مدريد، مانشستر يونايتد والميلان بالتعاقد مع أحد أشهر اللاعبين يساهمون في تحقيق تلك الخطوة، اختارت إدارة رئيس الفريق أولى هوينس دانتي، لأنها رأته قادرا على العطاء ومنح القوة اللازمة في دفاع الفريق، نظرا لما يملك من إمكانيات فنية وبدينة من جهة، ولحسه التهديفي وخبرته في “البوندسليغا” من جهة ثانية، حيث استطاع الوصول للنجومية بعد أن بدأ عالم الاحتراف في ألمانيا، خاصة مع انضمامه للنادي البافاري، الذي استطاع معه وفي ظرف وجيز الوصول لمستويات كبيرة في مختلف المنافسات والتحديات، والتي من بينها كأس رابطة أبطال أوروبا، التي سيحظى بتنشيط نهائي هذه البطولة المزمع إجراؤه مع نهاية الشهر الجاري للمرة الثانية تواليا.

ابن سالفادور البرازيلية وجذوره الحقيقية من القارة الإفريقية

ولد النجم الأسمر دانتي بونفيم كوستا سانتوس في الـ18 من شهر أكتوبر عام 1983 بمدينة سالفادور، ثالث أكبر المدن البرازيلية، والتي تقع شمال شرقي البرازيل، وتعتبر عاصمة للبرازيليين الأفارقة، وهو ما يبين أن نسل دانتي ينتسب إلى القارة السمراء، حيث أشارت بعض المصادر المقربة منه، أن أجداده من الأفارقة الذين هاجروا إلى قارة أمريكا اللاتينية، ولأن دانتي هو ابن لمدينة برازيلية ساحلية، فمن الطبيعي أن يولد لاعبا موهوبا بالفطرة إن قلنا، كون مداعبة الكرة في بلاد السامبا وخاصة على مستوي شواطئها الساحلية، تعد الهواية المفضلة لشعب لطالما أبدى شغفا وحبا للساحرة المستديرة لا يضاهيه شغف آخر، وهناك بدأت خطوات داتني في عالم الكرة، وبدأ اكتشاف مواهبه رفقة أقرانه، وبدأت حكايته مع النجومية.

تلقى أبجديات الكرة في ثلاث مدارس برازيلية

في البرازيل ولج دانتي عدة مدارس كروية، أين تدرج خلالها في مختلف الأصناف، والبداية كانت في مدرسة نادي “كاتونست” التي لم يدم فيها طويلا )1990/ 1991(، قبل أن يغيّر الفريق متوجها لمدرسة تكوين أخرى وفريق آخر هو نادي “غاليسيا” الواقع في مسقط رأسه، وهناك استمر دانتي في تلقي أبجديات الكرة لمدة خمس سنوات، لينتهي به الأمر في آخر المطاف في مدرسة فريق “إي سي جوفنتود”بداية من سنة 1996 إلى غاية سنة 2002، وهي السنة التي وقع فيها النجم البرازيلي أول عقد احترافي له مع نفس الفريق موسم 2002/2003 وهو آخر موسم له في البرازيل، قبل أن يشد الرحال صوب القارة العجوز.

ليل فتح له أبواب أوروبا، وتوج معه بكأس “أنترتوتو”

غادر أسد دفاعات نادي بايرن ميونيخ الألماني حاليا، البرازيل أواخر سنة 2003 متجها نحو أوروبا، ولعب في فرنسا أولا ثم بلجيكا، بعدها انتقل عام 2009 لينشط في غلادباخ، حيث لعب في الدفاع وأصبح محبوبا من قبل الجماهير هناك، ولكن قبل التطرق لوضعه الحالي مع البايرن، كان أول فريق منح دانتي فرصة اكتشاف أجواء الملاعب الأوروبية هو نادي ليل الفرنسي، الذي لعب له البرازيلي الصلب لموسمين ونصف بداية من النصف الأول من موسم 03/04، إلى غاية موسم 05/06، وخلالها خاض دانتي 22 مقابلة رسمية سجل منها هدفا وحيدا، وكان إنجازه الأول مع ليل هو وصافة الدوري الفرنسي عام 2005، وكأس “أنترتوتو” سنة 2004 الخاصة بالأندية الأوروبية التي لم تتأهل لمسابقة رابطة أبطال أوروبا ولا للدوري الأوروبي.

حقق أول بطولة له مع ستاندار دو لييج البلجيكي

انتهت مغامرة النجم البرازيلي في الدوري الفرنسي مع انتقاله إلى بلجيكا وهو البلد الجار لفرنسا شرقا، أين انضم دانتي إلى نادي “رويال شارلروا”، وهو فريق عريق ببلجيكا، حيث لعب فيه الأسمر البرازيلي وخلال موسم 06/07 24 مباراة كأساسي سجل في مناسبتين، قبل أن يقرر تغيير أجواء الفريق الملكي ويشد الرحال إلى النادي العريق الآخر في بلجيكا وهو “ستاندار دو لييج” الذي خاض معه دانتي موسمين كاملين استطاع الفوز من خلالهما بالدوري البلجيكي موسم 07/08، كما أصبح دانتي لاعبا أساسيا في الفريق، حيث خاض 88 مباراة كأساسي وسجل 7 أهداف كاملة، وهو ما يثبت أن رغم منصبه الدفاعي إلا أنه يمتلك نزعة هجومية ساعدت فريقه البلجيكي السابق في تحقيق البطولة.

مشاركته الأولى في رابطة الأبطال كانت بمثابة نقطة التحول في مشواره

تحقيق دانتي لأول بطولة محلية له في مشواره الكروي في بلجيكا، فتح له أبواب المشاركة في أكبر وأعرق المنافسات الأوروبية ألا وهي كأس رابطة الأبطال الأوروبية، وهنا بدأت نقطة التحول للمدافع البرازيلي، حيث كانت للأوروبيين فرصة اكتشاف أحد المدافعين الأقوياء في الملاعب الأوروبية، ورغم أن فريقه لم يستطع تجاوز مرحلة دور المجموعات من المنافسة إلا أن دانتي كانت له فرصة البروز، ليتلقفه بعض مناجرة الأندية الألمانية، الذين أعجبوا ببنيته القوية التي تتناسب مع قوة الدوري الألماني “البوندسليغا”، ليكون نادي بوروسيا مونشغلادباخ رابع الأندية الأوروبية التي تحتضن الموهبة البرازيلية الصلبة، وتفتح له أبواب التألق في الملاعب الألمانية، والاحتكاك بنجوم أندية “البوندسليغا”.

أدى مواسم استثنائية في غلادباخ، وساعد فريقه على النجاة من شبح السقوط موسم 2011

خلال 109 مباراة في الدوري الألماني خاضها النجم البرازيلي دانتي بونفيم مع فريقه السابق بوروسيا مونشغلادباخ وطوال ثلاثة مواسم ونصفا كاملة من فيفري 2009 إلى غاية جوان 2012، استطاع دانتي الرفع من مستواه البدني، وتطوير أدائه في دوري “البوندسليغا” الذي يعرف بدهائه وحنكة مدربيه التكتيكية، وبمكر وحيل نجومه اللاعبين الكثيرة، كما ارتفعت أسمه وأصبح مشهورا مع قطعه لوعد لجماهير فريقه غلادباخ بأنه سيقوم بتسريح شعره في حال لو استطاع إبقاء فريقه ضمن حظيرة النخبة، وهو الأمر الذي حدث موسم 2011/2012، في لحظة قدم دانتي فيها كل ما يملكه لصالح فريقه السابق، الذي أدى معه مواسم استثنائية، يذكر أن بونفيم سجل أثناء لعبه لغلادباخ 15 هدفا.

وصل إلى النجومية بتوقيعه للبايرن

بايرن ميونخ يتعاقد مع قلب الدفاع البرازيلي المشهور دانتي بونفيم قادما من نادي بروسيا مونشغلادباخ، وسيمتد العقد لمدة أربع سنوات حتى 30 جوان 2016، وقال دانتي عن انتقاله للبايرن: ” بايرن ميونيخ هو أحد أفضل ثلاثة أندية في العالم، ومن خلال لعبي مع البايرن ستكون لدي فرصة لألعب على مستوى عال جدا و تحقيق البطولات”، كما قال المدير الرياضي للبايرن كريستيان نيرلنغر حول الانتقال: ” نحن سعداء جدا بالتعاقد مع دانتي، إنه لاعب بارز جدا في الدوري الألماني، وسيساعدنا على تحقيق أهدافنا في المواسم الأربعة القادمة”.

أكد أنه يعشق اكتشاف ثقافات الشعوب، ومعجب بتقاليد البافاريين

المشاركة مع نادي بايرن ميونيخ على أرضه بالـ”أليانز أرينا” ووسط جماهيره أمر ممتع، وهناك حصل النجم البرازيلي على كل ما يتمناه باللعب مع فريق محترف وطموح حتى وإن تطلب ذلك تحمّل بعض تقاليد وعادات النادي الألماني، كارتداء السروال التقليدي البافاري، وفي هذا الخصوص صرح دانتي قائلا:” بصراحة أنا سعيد، كنت مندهشا من مهرجان أكتوبر –يقصد العام الماضي- كان رائعا بالنسبة لي، فكل الرجال كانوا يرتدون السراويل الجلدية، والنساء الفساتين التقليدية، زوجتي بدت جميلة بارتدائه، إنه مهم لنا نحن الأجانب أن نشارك ونفهم نشاطات هذا البلد العريق الثقافية”، وأضاف: “المشاركة في هذا المهرجان ليست إلزامية للاعبي البايرن، ولكن حتى لو لم يذهب اللاعبون فكنت سأذهب لوحدي”.

رفع التحدي وأكد أن طموحه هو قيادة دفاعات النادي البافاري

أصر لاعب البايرن الجديد دانتي عن أن العملاق البافاري لا يمكنه تحمل سنة أخرى من الجفاف على صعيد حصد الألقاب وذلك بعد غياب فريقه الجديد عن منصات التتويج منذ عامين، ويبدو المدافع الذي وقع للبايرن آتيا من مونشغلادباخ متلهفا لإعادة فريقه الجديد لسكة الانتصارات، حيث قال: “سنتان من دون إحراز أي لقب يعتبر شيئا سيئا، لكن ثلاث سنوات من الجفاف سيكون شيئا غير مبرر بالمرة”، وأردف البرازيلي: “نريد العمل بجهد وتحقيق أهدافنا، وهذا الأمر يعني الفوز باللقب، رابطة الأبطال وكأس ألمانيا”، ومن ثم تطرق اللاعب للحديث عن طموحاته الشخصية، حيث أعلن أنها مرتبطة بتحقيق أهداف ومصلحة النادي العليا قائلا: “هدفي الأساسي هو أن أكون قائدا للدفاع وبأن أقدم المستوى العالي، ففي الأندية الكبيرة الطموحات الشخصية والفردية لا تهم، بل ما يهم هو الطموح الجماعي”.

نجح في البروز مع البايرن وحقق ثاني بطولة في مشواره الكروي

في أول موسم له مع النادي البافاري العملاق، نجح دانتي في البروز مع كتيبة المدرب يوب هاينكس، وفاز بثاني لقب له خلال مشواره الكروي مع البايرن قبل نهاية هذا الموسم عن جدارة واستحقاق، وخاض دانتي لحد الآن 29 مباراة كأساسي في الدوري المحلي سجل منها هدفا وحيدا، وساعد رفاقه كثيرا في صناعة وتسجيل الأهداف، هذا وسينشط بونفيم أول نهائيين كبيرين في مشواره الكروي، الأول سيكون محليا والمتمثل في نهائي كأس ألمانيا أمام شتوتغارت، والثاني سيكون خاصا واستثنائيا، كونه نهائيا أوروبيا وهو كأس رابطة الأبطال بنكهة محلية، حيث سيجمع فريقه بايرن ميونيخ بغريمه اللدود في ألمانيا نادي بوروسيا دورتموند.

ساهم في تأهل فريقه لنهائي الأحلام بعد الفوز الساحق على البارصا

تأهل دانتي مع فريقه بايرن ميونيخ الأماني إلى نهائي أغلى الألقاب العالمية والأوروبية على وجه الخصوص كأس رابطة أبطال أوروبا، جاء بطريقة استثنائية بعد مشوار طيب منذ دور المجموعات، مرورا بالدور السادس عشر وثمن النهائي كونه جاء على حساب كل من آرسنال الإنجليزي وجوفنتوس الإيطالي 3-2، 4-0، بمجموع اللقاءين على التوالي، وكان بطعم خاص خلال الدور ما قبل الأخير من المنافسة، حيث جاء على حساب نادي برشلونة أحد أقوى الأندية حاليا في أوروبا وفي هذه المسابقة، بعد أن سحق دانتي ورفاقه نجوم “البلاوغرانا” بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي بنتيجة 7-0 في مجموع اللقاءين كان قائد دفاع البافاريين دانتي بونفيم الفضل في هدفين منها.

يطمح في للتتويج بكأس العالم 2014 مع منتخب “السامبا”

بكثير من الانضباط الذي أصبح يمتلكه “الجندي الأسمر” دانتي بفضل السنوات التي قضاها في ألمانيا، يستطيع تحقيق حلمه في المشاركة رفقة منتخب السامبا في مونديال المقبل سنة 2014 المزمع إجراؤه بالبرازيل، رغم أن ما يتمتع به من إمكانيات كبيرة يكفيه أن يلعب في البايرن، صاحب الموهبة القادمة من أمريكا اللاتينية تحدث في هذا الشأن لوسائل الإعلام الألمانية قائلا: “أعتقد أنه إذا استمر أدائي بشكل جيد مع فريقي بايرن ميونيخ وحققنا نتائج مرضية في الدوري المحلي، فحينها لن يكون هناك ما يقال، سأظل أحارب من أجل مكانتي في المنتخب لأني أطمح للتتويج بكأس العالم المقبلة، خاصة أنها ستكون على أرضنا ووسط جماهيرنا المجنونة بكرة القدم”.

iNewsArabia.com > رياضة > الخبر الرياضي
دانتي بونفيم : ..راقص السامبا البرازيلية، وأسد دفاع بايرن ميونيخ  في دوري “البوندسليغا”,