سانغاري رئيس الاتحاد البوركينابي : التأهل للمونديال أفضل دافع للخيول لتخطي الجزائر

ستتعرف القارة الإفريقية على ممثليها الخمسة الذين سيتأهلون إلى كأس العالم البرازيل عام 2014 في الفترة الممتدة ما بين الجمعة 15 إلى الثلاثاء 19 نوفمبر القادمين. العقيد “سيتا سانغاري” رئيس الاتحاد البوركينابي لكرة القدم بدا واثقاً مرة أخرى من قدرة منتخب بلاده على تحقيق المفاجأة والتأهل للعرس العالمي على حساب الجزائر، بعد أن عادت مباراة الإياب لصالحهم بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين (3-2). وأكد في حوار مع صحيفة “لو بيي” (البلاد) البوركينابية أول أمس بأن التأهل إلى كأس العالم ببلاد “الصامبا” يعد في حد ذاته حافزا كبيراً للاعبين من أجل الترشح على حساب “الخضر”.

ما هي الخطوات التي اتخذها الاتحاد البوركينابي لوضع لاعبي المنتخب في أفضل الظروف لتحضير اللقاء الحاسم ضد الجزائر في إطار التصفيات المؤهلة لكأس العالم المقررة بالبرازيل عام 2014؟

بدأنا الإعداد لمباراة العودة مباشرة بعد الصافرة النهائية لحكم لقاء الذهاب، والكل يتذكر أننا فقدنا اثنين من ركائز خط الدفاع وهما بكاري كوني وجون نوال لينغاني بداعي الإصابة. المدرب الوطني والطاقم الطبي كانوا قلقين بصورة كبيرة ومشروعة، وطلبا منا أن نتخذ جميع التدابير اللازمة لتوفير العلاج المناسب لهذا الثنائي، وزارة الشباب والرياضة والترفيه أخذت جميع الترتيبات، حيث قامت بنقل لينغاني للعلاج في بلجيكا أين تلقى كل الرعاية اللازمة، فيما كشفت لنا إدارة أولمبيك ليون بأنها ستأخذ على عاتقها مسؤولية علاج كوني. أود أن أغتنم هذه الفرصة لأكرر شكرنا للحكومة التي كانت دائما تساعدنا.

كيف هي حالة هذين اللاعبين أيام قبل مواجهة الجزائر؟

اللاعبان أصبحا قادرين على المشاركة في لقاء العودة، ويمكن أن أذهب إلى أبعد من ذلك، حيث أرسلنا وفد إلى الجزائر لعقد اجتماع مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم “الفاف” وسفارتنا هناك، وقامت بالبحث عن إقامة مريحة للخيول، كما كان لديها أيضا مهمة أخرى في المغرب حيث تم اختيار المعسكر التدريبي بمدينة الجديدة. كما عقدنا العديد من الجلسات الأخرى مع أعضاء الاتحاد و بينه وبين الوزارة لتحضير كل شيء قبل هذه المرحلة الأخيرة من التصفيات. وعلاوة على ذلك، فإن الحكومة، من خلال رئيس الوزراء قد وعد بأن يتم وضع المنتخب في أفضل الظروف لتمكينه من التحضير بشكل أمثل. نحن نشكر الله لأن كل شيء يسير على ما يرام.

تم اختيار المغرب لإجراء المعسكر التحضيري، هل كان اختياراً منسقاً بينكم؟

قمنا باختيار مكان التربص بشكل طبيعي ودون أي خلفيات وحتى المدرب الوطني كان موافقاً عنه، الكل يتذكر المباراة الودية التي جمعتنا ضد جمهورية الكونغو الديمقراطية في المغرب و”بول بوت” أعجب كثيراً بالمكان، وبما أننا سنلعب لقاء العودة بالجزائر فكان قرارنا هو إجراء معسكر إعدادي بالمغرب، حيث أخذنا رغبة المدرب في الحسبان وعملنا بتوصياته، البنية التحتية في المغرب جيدة ومن شأنها أن تساعد لاعبي الخيول على التحضير بشكل جيد، كما أن البلدين لديهما تقريباً نفس الظروف المناخية.

هل يمكن القول أنكم وفرتم كل ظروف العمل الجيدة للمدرب الوطني؟

يمكننا التأكيد بأننا لم ندع أي شيء للمفاجأة على هذا المستوى، ونحن نعمل على تلبية المطالب المختلفة للمدرب الوطني.

إذاً أنتم لا تواجهون أي صعوبات أخرى قبل مباراة الإياب؟

حتى الآن، نحن لا نواجه صعوبات كبيرة. من خلال لجنة البروتوكول التابعة للاتحاد البوركينابي لكرة القدم، لقد قمنا بتجهيز كل الوثائق الضرورية لتقديمها لسفارة الجزائر ببوركينافاسو من أجل الحصول على التأشيرات، كما سنعمل أيضاً على حل كل الأمور الإدارية الأخرى. سفارتنا في الجزائر تعمل جاهدة لمساعدتنا وتهيئة الظروف المناسبة قبل وصولنا إلى الجزائر، كما علمنا أن الصحافة البوركينابية بدورها تحتاج إلى تصريح خاص صادر من السلطات الجزائرية التي طلبت منا لائحة بأسماء الصحفيين الذين سيرافقون المنتخب، وكذلك الأمتعة التي سيصطحبونها معهم.

أخيرا، هل سيتم نقل المشجعين لمساندة المنتخب أمام الجزائر؟

نحن متمسكون بما قلناه في المرة السابقة، نحن نرفض رفضا مطلقاً نقل الأنصار إلى الجزائر. لدينا علاقات جيدة مع دولة الجزائر الشقيقة، وبين اتحادات كرة القدم في البلدين، فعلاقتي طيبة مع أخي الأكبر محمد روراوة، عندما لاحظنا سلوك المشجعين الجزائريين هنا في واغادوغو خلال لقاء الذهاب وأيضاً محتوى بعض الصحف الجزائرية، رأينا بأن نقل الأنصار قد يفسد العلاقات الطيبة التي هي قائمة دائما بين البلدين، ومن هذا المنطلق شعرنا أنه من الحكمة عدم السماح للجماهير بحضور مباراة العودة.

وعدتم اللاعبين بمنحة مالية معتبرة مقابل التأهل إلى كأس العالم من أجل تحفيزهم، في وقت أننا نعلم بأن بلداناً أخرى أعلنت عن منح صغيرة؟

هذا يمكن أن يكون ايجابيا للاعبين، ولكن ليس هناك أفضل حافز للاعبين مثل التأهل إلى المونديال، ولكن يمكنني أن أؤكد لكم بأنه وفي حال ما إذا تأهلنا إلى العرس العالمي فهناك مكافآت كبيرة للاعبين في انتظارهم.

بدأ موعد 19 نوفمبر يقترب، هل أنت كرئيس للإتحاد تحت الضغط؟

نعم بطبيعة الحال، الضغط هو شيء جيد لدفعنا للعمل أكثر، ولكن لدينا ضغط للقيام بكل ما لدينا من اجل أن يتأهل بلدنا للمرة الأولى إلى نهائيات كأس العالم، كما نكون على موعد كبير مثل هذا نقول بأنه بمثابة نضال من أجل كرامة شعبنا ولا مجال للتراجع في سبيل إسعاده.

أمين بخوش «نقلا عن جريدة لوبيي البوركينابية»

iNewsArabia.com > رياضة > الخبر الرياضي