م. وهران في مواجهة و. تلمسان

«جاري واش جابك ليا».. تأهل وفرجة ومتعة مضمونة للحمراوة ببوعقل

سيكون ملعب الحبيب بوعقل، ظهيرة اليوم، على موعد مع لقاء هام، ذلك الذي سيجمع بين مولودية وهران ووداد تلمسان، في إطار الدور ربع النهائي من منافسة كأس الجمهورية. مباراة داربي ينتظر منها الكثير، حيث يريد كل واحد أن ينقذ موسمه بالذهاب بعيدا في منافسة السيدة الكأس، لكن الأمور على الورق تبدوا لصالح «الحمراوة»، الذين سيتمتّعون بأفضلية الأرضية والجمهور، هم الذين بدؤوا يستعيدون الثقة في النفس في الآونة الأخيرة، خاصة بملعب الحبيب بوعقل، الذي أصبح فأل خير للمولودية والكل يرى أنه في الوقت الراهن، لا يوجد فريق بإمكانه توقيف رفقاء سباح زين العابدين بملعب «موريال»، وحتى تلمسان التي لم تعرف ذوق الهزيمة بهذه الأرضية سترضخ أمام قوة «الحمراوة» أمسية اليوم.

«الحمراوة» سيحضرون بقوة والمولودية ستلعب الهجوم منذ الوهلة الأولى

سيدخل اللاعبون وهم محمّسون قبيل بداية اللقاء، حيث من المنتظر أن يكون هناك حضور جماهيري كبير في مدرجات ملعب الحبيب بوعقل، حيث لن يضيّع «الحمراوة» حضور هذا اللقاء أمام «الإخوة الأعداء»، رغم أن اللقاء سيلعب بداية الأسبوع. من جهتهم، أشبال المدرب أحمد سليماني سيدخلون المباراة بقوة من الوهلة الأولى، حيث من المنتظر أن يقوم الفريق المحلي بضغط رهيب على رفقاء بناي من الدقيقة الأولى، إذ ستلعب المولودية الهجوم بقوة فحتى لاعبا الرواق سيساعدان القاطرة الأمامية والتسجيل في الدقائق الأولى سيكون لصالح «الحمراوة» لكي يبسطوا مجريات اللقاء.

مباراة خاصة لسليماني

سيكون لقاء اليوم خاصا لمدرب المولودية الذي سيواجه فريق مدينة مسقط رأسه، لكن المعروف على سليماني أنه لا يتسامح مع أي كان، هو الذي أسقط جميع الشكوك في موسم 2010-2011، حينما فاز على الوداد الذي كان يلعب من أجل البقاء مؤكدا أنه لا يعترف بأمر آخر من غير النزاهة الكروية.

هشام شريف يعاقب، يغيب عن الداربي ويطلب توضيحات من عبد الإله

كما كان مرتقبا، فإن المهاجم، هشام شريف، لم يتم استدعاؤه للقاء اليوم، ضد وداد تلمسان، حيث عوقب بعد المشاركة مع الأكابر بسبب عدم استجابة لاستدعاء فريق الآمال ليوم الجمعة، في منافسة كأس الجمهورية وقد كان هشام شريف جدّ متذمر من قرار عدم استدعائه، هو الذي يرى أنها «حقرة»، حيث تنقّل عند رئيس مجلس الإدارة العربي عبد الإله وطلب منه توضيحات حول هذه القضية. نشير أنه سيحال على المجلس التأديبي خلال هذا الأسبوع حسب مسيري مولودية وهران.

آشيو، واسطي، بن تيبة وبوڤرة يعودون لقائمة الـ18

وقد حملت قائمة الـ18، التي أعدّها المدرب سليماني يوم أمس، عدّة تغييرات مقارنة بالمواجهات الأخيرة وفي الوقت الذي سيعرف التشكيل الأساسي ثلاث تغييرات فقط، فإن قائمة الـ18 حملت أكبر عدد من التغييرات. البداية من اللاعب حسين آشيو، الذي سيعود أخيرا لقائمة الـ18 بعد أن غاب عن المباريات الأخيرة بسبب الإصابة والخيار الفني في مواجهة العميد أيضا. من جهته زوبير واسطي عاد أيضا لقائمة الـ18، هو العائد من الإصابة. في وسط الميدان، محمد بن تيبة يستعيد مرة أخرى ثقة المدرب، أما في الهجوم، المغترب بوڤرة فؤاد يعود مرة أخرى لقائمة الـ18. العناصر التي عادت لهذه القائمة، من المستبعد أن تكون في التشكيلة الأساسية، لكنها خطوة أساسية للعودة مرة أخرى للتشكيل الأساسي.

دحمان يعوّض وامان ويعود لقائمة الـ18

التغيير الخامس الذي عرفته قائمة الـ18، هو عودة الحارس الشاب دحمان حمزة، الأخير الذي كان معاقبا بعد لقاء الكأس، ضد جمعية الشلف وتمّ تعويضه بوامان محمد رضا ويأتي لقاء الكأس ليعود لقائمة الـ18 مجدّدا ويستعيد مكانة الحارس رقم 2، بعد أن فقد المكانة الأولى على حساب فراجي.

عواج يستدعى للقاء

على عكس هشام شريف، فإن سيد أحمد عواج لم تتم معاقبته فنيا لهذا اللقاء، حيث تمّ استدعائه للقاء اليوم وسيكون ضمن قائمة الـ18، وبهذا لن تكون عقوبته إلاّ بغرامة مالية، هو الذي امتثل أمام المجلس التأديبي. رغم هذا من المستبعد أن يكون ضمن التشكيلة الأساسية التي ستواجه الوداد، لكنه يبقى جوكار من الطراز العالي تحت تصرف سليماني.

العياطي خارج حسابات المدرب

من بين العناصر التي تبقى خارج حسابات المدرب سليماني نجد المدافع العياطي الذي لم يستدع مرة أخرى، رغم أنه تعافى من إصابته التي كان يعاني منها.

التشكيلة المحتملة

فراجي، بن طالب، براجة، زيدان، مازاري، سباح، داغولو، عواد، بومشرة، كوريبة، بن يطو.

الوداد لمحو نكسات البطولة واستعادة أمجاده في الكأس

ستكون محطّة وداد تلمسان ظهيرة اليوم بملعب الحبيب بوعقل بوهران، أين سيُواجه المولودية المحلية برسم الدور ربع النهائي من كأس الجمهورية، في مباراة تبقى مفتوحة على كل الاحتمالات بالنظر لخصوصياتها و لاكتسائها صبغة الداربي التقليدي، فأشبال المدرب بن يلس وبعد تخطّيهم لعقبات كل من مولودية باتنة، جيل عزابة و أمل عين مليلة يُريدون مواصلة المغامرة لمحور نكسات البطولة و استعادة أمجادهم في منافسة السيدة الكأس التي لطالما ابتسمت لهم في موسمي 1998 و 2002 على حساب نفس الفريق، علما أنهم اكتفوا بتنشيط النهائي في موسمين 2000 و 2008، ما يعني أن الخبرة موجودة و التقاليد تفرض نفسها مجددا ولو أن المهمة لن تكون سهلة أمام فريق يُعاني هو الآخر في الدوري و يحذوه ذات الطموح للمرور إلى المربع الذهبي.

بوجقجي، بوسحابة، سيدهم وقوادري يغيبون بسبب الإصابة

سيفتقد الوداد في هذه المباراة لخدمات عديد العناصر الأساسية و يتعلّق الأمر بكل من المدافعين أنور بوجقجي و إلياس سيدهم بسبب الإصابة، شأنهما في ذلك شأن المهاجم إبراهيم بوسحابة، الذي عاودته الآلام نهاية الأسبوع الفارط، كما سيغيب أيضا لاعب الوسط الشريف قوادري بداعي المرض، و هو ما أخلط حسابات الطاقم الفني قبل تحديد قائمة الـ18 و لا سيما في وضع التشكيل الأساسي الذي سيعوّل عليه لتخطي عقبة كتيبة الحمراوة.

بن يلس أجرى تغييرات على التشكيلة الأساسية

في ظل اتّساع دائرة الغيابات، وجد المدرب عبد الكريم بن يلس نفسه أمام حتمية إجراء تغييرات على التشكيلة الأساسية قياسا بمباراة لياسما وعينه على تحصين خط الدفاع، مُستغلا في ذلك عودة سفيان مباركي إلى جو المنافسة مع تأهيل لاعب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة ميلود ربيعي، كما سيشهد خط الوسط مشاركة عبد الحكيم جربوع مع تجديد الثقة في ربيع بلغري وعبد الحكيم سامر من أجل كسب معركة الدائرة المركزية.

…ويُريد تفادي سيناريو البطولة ويُراهن على ورقة الهجوم

كما يُريد الشيخ تفادي سيناريو مباريات البطولة سواء أمام لياسمـــا حيــن اعتمد على مهــاجم واحد فقط و هو ما حال دون تحقيـق النتيجة المرجوة أو قبلها أمام البرج، العلمة و الشلف، أين تلقّى دفاعه أهداف مبكرة ومباغتـة في الشوط الأول و لذلك بات يراهن في لقاء اليوم على ورقة الهجـوم بتوظيف الثنائي يوسف غزالي و نور الدين بناي بغية فك العقدة و الوصول إلى شباك الحارس دحمان.

الكرة في مرمى اللاعبين و التاريخ قد يُعيد نفسه؟

رغم اختلاف الظروف و تراجع نتائج التشكيلة الزيانية في الجولات الثلاث الأخيرة من البطولة إلاّ أن خوض مباراة الدور ربع النهائي أمام الغريم التقليدي فريق مولودية يُعدّ في حد ذاته حافزا معنويا و شحنة إضافية لرفع شعار التحدي، فالكرة في مرمى اللاعبين لكسب الرّهان و مواصلة الهيمنة على داربي الغرب في منافسة كأس الجمهورية ومن غير المستبعد أن يعيد التاريخ نفسه بملعب الحبيب بوعقل.

مبادرة الموسم الماضي لم تتكرّر في عهد بن تشوك والأزمة تولّد الهمة

يبقى الجدير بالذكر أن الأزمة تُولّد الهمة، فمشاكل الوداد في الدوري و معاناته من الجانب المالي الذي ما زال يطفو إلى السطح جراء فراغ الخزينة و محدودية الإعانات إن لم نقل انعدامها في الوقت الراهن بقدر ما له من تداعيات سلبية من شأنه أن يحرّك مشاعر زملاء أسامة زواق للعودة بتأشيرة التأهل، تجدر الإشارة إلى أن الموسم الماضي وفي مثل هذا التوقيت بالذات حظي الفريق باستقبال خاص من طرف والي الولاية شخصيا قبيل مباراة «السي آس سي» غير أن هذه المبادرة لم تكرّر في عهد الرئيس بن تشوك رغم أن جلّ الفرق المشاركة في الدور ربع النهائي حضيت بدعم منقطع النظير من السلطات المحلية و هي نقطة تُحسب على عاتق و تضع اللاعبين أمام حتمية اجتياز عقدة الدور ربع نهائي مادامت المباراة ستُلعب فوق المستطيل الأخضر.

التشكيلة المحتملة

معزوزي (بريكسي)، مباركي، بولمدايس، زواق، تيزة، رنان، بلغري، جربوع (سعدي)، سامر، غزالي و بناي.

عبد القادرـ ق

iNewsArabia.com > رياضة > الخبر الرياضي
م. وهران في مواجهة  و. تلمسان,