اتفاق سوري روسي ضخم للتنقيب عن الغاز بالمتوسط

وقعت دمشق، اليوم الأربعاء، مع روسيا أول اتفاق للتنقيب عن النفط والغاز في مياهها الإقليمية، والتي يعتقد أنها تضم واحدا من أكبر الاحتياطات في البحر الأبيض المتوسط.ويمتد العقد على مدى 25 عاما، بتمويل من موسكو حليفة نظام الرئيس السوري بشار الأسد.وأشارت مصادر أنه تم اليوم في وزارة النفط والثروة المعدنية، توقيع العقد البحري للتنقيب عن البترول وتنميته وإنتاجه في المياه الإقليمية السورية، بين الحكومة السورية ممثلة بوزير النفط سليمان العباس، والمؤسسة العامة للنفط، وشركة سويوز نفتاغاز الروسية.وقال المدير العام للمؤسسة العامة للنفط علي عباس إن العقد ‘هو الأول الذي يبرم للتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية السورية’، مشيرا إلى إن ‘التمويل من روسيا، لكن إذا اكتشف النفط أو الغاز بكميات تجارية، ستسترد موسكو النفقات من الإنتاج’.وأظهرت الاكتشافات الجديدة احتياطات ضخمة من الغاز والنفط في شرق البحر المتوسط، ما ولد تنافسا بين سوريا ولبنان وإسرائيل وقبرص.ولا يزال لبنان وسوريا رسميا في حالة حرب مع إسرائيل التي بدأت إنتاج الغاز الطبيعي في حقول مكتشفة حديثا قبالة سواحلها.وأشار وزير النفط السوري، إلى أن المساحة التي يغطيها العقد الموقع اليوم، تبلغ 2190 كلم مربع، وان العقد يشمل مراحل عدة، وأوضح أن قيمة ‘التنقيب والاستكشاف تبلغ 100 مليون دولار’.وتسمح الاكتشافات الحديثة في البحر المتوسط، بتقدير احتياطات الغاز بنحو 38 ألف مليار متر مكعب.

iNewsArabia.com > أعمال > موقع حقائق أون لاين إخباري تونسي شامل
اتفاق سوري روسي ضخم للتنقيب عن الغاز بالمتوسط,