شعبة المواد البترولية : 40% عجز من السولار ..وإنتعاش للسوق السوداء

قال احمد عبد الغفار عضو شعبة المواد البترولية بالاتحاد العام لغرف التجارية أنه تم خصم كميات من الحصة التي يحتاجها السوق من السولار بنسبة 30% منذ عدة شهور ثم 10% أخري خلال الفترة الحالية وهذا أدي إلي نقص المعروض مما ساعد علي ظهور السوق السوداء ‘تجار الجراكن’ علي الطرق رافعين لافتات بانه يوجد بنزين ولكن باسعار مضاعفة.

أشار عبد الغفار إلي أنه في حالة إستمرار الوضع الحالي كما هو دون زيادة الكميات الواردة ستكون هناك أزمة طاحنة خلال الفترة المقبلة فيما يتعلق بالسولار وتساءل عبد الغفار كيف تكون هناك طوابير علي محطات البنزين ؟ وفي المقبال تكتسي الطرق بلافتات تشير إلي وجودها بكثرة لدي تجار السوق السوداء الذين يستغلون غياب الرقابة ويسيطرون علي حصة كبيرة من إحتياجات السوق لا تقل عن 20% بالبلطجة.

أكد أن القري تعاني أشد المعاناة من عدم توافر السولار والطوابير في تزايد مستمر وبعض السيارات تتجه إلي المدن للحصول علي السولار في اقل وقت ممكن حيث لا يحصل صاحب السيارة علي سولار قبل 5 أو6 ساعات من الإنظار في حين إذا توجه إلي القاهرة تقل هذه المدة ولو بشكل بسيط وهذا يؤدي إلي تكدس بها ويزيد الأمور تعقيدا مشيرا إلي أنه لا بديل عن زيادة الكميات الواردة من السولار وزيادة العامل الامني للتصدي لظاهرة السوق السوداء التي لا تظهر إلا في وجود الأزمات.

قال أن وجود حلول جذرية لهذه الأزمة له نتائج طيبة منها الثقافة الشعبية الغائبة حاليا عن البعض فاصحاب السيارات دائما يتجهون الي محطات البنزين ‘ للتفويل’ حتي في حالة عدم إحتياجهم الضروري لهذا ومن هنا يتم أخذ حصة من يستحق بالفعل وتظهر أزمة أخري وهي ان بعض اصحاب السيارات يكون لديهم فاض من السولار والبعض لا يملك بالمرة.

iNewsArabia.com > أعمال > موقع حقائق أون لاين إخباري تونسي شامل
شعبة المواد البترولية  : 40% عجز  من السولار ..وإنتعاش للسوق السوداء,