‘ هاني قسيس ‘ : حديث أمريكا عن دعمها للإقتصاد المصرى وعود ‘برّاقة’ تفتقد للإرادة الحقيقية

محمد حامد – محمد طارق

طالب هانى قسيس رئيس مجلس الاعمال المصرى الامريكى الادارة الامريكية بالبدء الفورى فى وضع اليات قابلة للتنفيذ لدفع الصادرات المصرية الى السوق الامريكى وجذب المزيد من الاستثمارات الامريكية للسوق المصرى .

أكد قسيس بعد لقائة أمس بجون كيرى وزير الخارجية الامريكى أنه على أنه مالم تعلن الادارة الامريكية عن هذة الاليات والادوات والمساعدات الفنية التى يمكن ان تقدمها للجانب المصرى, فإن اى حديث عن دعم امريكى للإقتصاد او رجال الاعمال فى مصر لايمكن إلا ان نعتبره بأى حال من الاحوال سوى وعود براقة تفتقد الى الارادة السياسية الحقيقية لتنفيذها وهوما يلقى بظلال من الشك حول إمكانية تنفيذها .

كما دعا قسيس الى بدء شراكة حقيقية مابين مجتمعى الاعمال فى مصر والولايات المتحدة الامريكية التي تشهد خلالها العلاقات الاقتصادية ما بين البلدين نقلة نوعية وتغيير جذرى لقواعد اللعبة بما يضمن ليس فقط زيادة عدد الشركات الامريكية المستثمرة فى مصر وانما ايضا زيادة عدد الشركات المصرية المصدرة للسوق الامريكى.

واضاف انه لاسبيل الى تحقيق تنمية اقتصادية حقيقية فى مصر الاإذا حدثت نقلة نوعية فى طبيعة العلاقات الاقتصادية يمتد أثارها الى الاوضاع السياسية والاجتماعية.

وشدد قسيس على حاجة الاقتصاد المصرى خلال الفترة القادمة الى ضخ المزيد من الاستثمارات فى صناعات كثيفة العمال لتظهر صين جديدة فى منطقة الشرق الاوسط.

وقال إنه إذا كان التركيز الفعلى للاستثمارات الامريكية فى السوق المصرى خلال الفترة الماضية على قطاعات بعينها لاتتجاوزها وهى قطاعات البترول والغاز فإن المطلوب خلال الفترة القادمة هو التركيز على قطاعات اخرى جديدة وعلى رأسها التكنولوجيا والمشروعات التى تتيح فرص عمل كثيفة

واوضح قسيس لوزير الخارجية الامريكى الفلسفة التى يقوم عليها عمل المجلس , مؤكدا على حياديته وبعده عن اى استقطاب سياسى له من قبل ايا من القوى السياسية

وقال ان هناك اتفاق وبالاجماع فيما بين اعضاء المجلس على الالتزام التام بعدم خلط السياسة بالاقتصاد والفصل التام بينهما عند التعامل مع ايا من ملفات التعاون التجارى والاقتصادى الامريكى

iNewsArabia.com > أعمال > موقع حقائق أون لاين إخباري تونسي شامل
‘ هاني قسيس ‘ : حديث أمريكا عن دعمها للإقتصاد المصرى وعود ‘برّاقة’ تفتقد للإرادة الحقيقية,