40 شركة بلجيكية تستعد لدخول السوق السعودي

سلوى المدني – جدة
اتفق المسؤولون في الغرفة التجارية الصناعية بجدة مع السفير البلجيكي غيرت كريل على استقبال ما يقارب 40 شركة في مجال الإنشاءات والطاقة والبنى التحتية وبناء الطرق وتحلية المياه خلال شهر إبريل المقبل، بهدف عرض خدماتها تمهيدًا لدخول السوق السعودي، والاستفادة من أنظمة الاستثمار الأجنبي في السعودية ونقل العديد من خطوط إنتاجهم الصناعي إلى السوق السعودي الذي يشهد نموًا كبيرًا في جميع أوجه الحياة اليومية المعيشية والاقتصادية المعاصرة.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية بجدة عدنان بن حسين مندورة مع السفير البلجيكي غيرت كريل، بحضور عضو مجلس إدارة غرفة جدة فهد بن سيبان السلمي، ونائب الأمين لقطاع الأعمال المهندس محيي الدين حكمي، والملحق التجاري البلجيكي كريس كاستلين، وعدد من مدراء إدارات الغرفة، حيث جرى بحث أوجه التعاون المشترك وسبل دعم وتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين.
وأشار مندورة خلال اللقاء بالروابط القوية التي تجمع المملكة مع بلجيكا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، حيث تجيء الثانية في مقدمة الدول العربية في التبادل التجاري مع بلجيكا، وفي المرتبة الأولى من حيث الواردات من بلجيكا، لافتًا إلى أن هناك مشروعات مشتركة في المملكة تدل على الثقة الكبيرة التي رسمها أصحاب الأعمال البلجيكيين للمناخ الاستثماري الملائم والسوق السعودي المستقر اقتصاديًا وذلك بفضل الجهود التي توفرها حكومة المملكة العربية السعودية للمستثمر الأجنبي بشكل عام والمستثمر البلجيكي بشكل خاص.
وأكد أن العلاقات التجارية بين البلدين تطورت بشكل لافت في الفترة الأخيرة، واصبحت في شكل صادرات سعودية إلى بلجيكا مقابل واردات بلجيكية إلى السوق السعودي، بعدما كانت قبل عقدين من الزمن فقط واردات بلجيكية إلى السوق السعودي مما يدل على قوة المنتج السعودي الذي يُصنع طبقا لأعلى المواصفات والمقاييس العالمية لذلك وجد إقبالًا متزايدًا سنويًا في السوق البلجيكي، خاصة المنتجات السعودية من البتروكيماويات والمشتقات البلاستيكية والشحوم.
وأوضح أمين عام غرفة جدة رغبة وفد من رجال الأعمال البلجيكيين مكون من 35-40 شركة إلى إقامة زيارة تجارية إلى محافظة جدة خلال إبريل المقبل للتبادل التجاري مع نظرائهم السعوديين خاصة في قطاعات الإنشاءات، تحلية المياه، الطاقة، البنى التحتية، المجاري، إضاءات الشوارع، بناء الطرق.
وأشار إلى دور القطاع الخاص في البلدين ومساهمته في تطور العلاقات التجارية بين السوقين وزيادة الصادرات السعودية غير النفطية إلى السوق البلجيكي، لافتًا إلى التطور والتنامي المستمر في وتيرة العلاقات التجارية بين البلدين خلال السنوات الأخيرة، حيث تجاوز 20 مليار ريال خلال السنوات الماضية وفقًا لإحصاءات مجلس الغرف السعودي، وعبر عن أمله في تعزيز التعاون بين البلدين خصوصًا في المجالات الصناعية التي تسجل فيها بلجيكا درجة متميزة من التطور.
من جانبه، ألمح السفير البلجيكي غيرت كريل إلى أن غرفة جدة وقعت قبل في العامين الماضيين مذكرة تفاهم مع الجانب البلجيكي لتشجيع وتقوية وتوسيع التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي والعلمي والطبي والتكنولوجي وأي أنواع أخرى من العلاقات التجارية بين أصحاب الأعمال والشركات والمنظمات الدولية في المملكة العربية السعودية وبلجيكا.

iNewsArabia.com > أعمال > موقع حقائق أون لاين إخباري تونسي شامل
40 شركة بلجيكية تستعد لدخول السوق السعودي,