أستراليا تشدد الخناق على المهاجرين بعد تزايد أعدادهم

في خطوة تهدف للحد من أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى أستراليا على متن قوارب طلبا للجوء، تعهد رئيس الوزراء الأسترالي كيفين رود بعدم منح تصريح إقامة لأي شخص يصل إلى أستراليا عن طريق القوارب من دون تأشيرة.وبموجب سياسة اللجوء الجديدة، سيتم إرسال جميع طالبي اللجوء المقبلين إلى أستراليا بالقوارب إلى مركز للاجئين في بابوا غينيا الجديدة، وهي أيضا من الدول الموقعة على اتفاقية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، مثلها في ذلك مثل أستراليا. وإذا ما ثبت أن هؤلاء المهاجرين هم فعلا لاجئون حقيقيون، فسيتم توطينهم في بابوا غينيا الجديدة، ولكنهم سيتنازلون عن أي حق للجوء إلى أستراليا.ويسافر الآلاف إلى إندونيسيا كل عام ويدفعون مبالغ مالية للمهربين لنقلهم في مراكب غير آمنة ومكتظة بالركاب إلى جزيرة كريسماس، وهي منطقة أسترالية نائية في المحيط الهندي وأقرب نقطة إلى إندونيسيا. يذكر أن أكثر من 600 شخص قد لقوا حتفهم في حوادث بحرية منذ أواخر عام 2009، ولم تنجح الحكومات الأسترالية المتعاقبة منذ أكثر من عقد من الزمان في إيجاد حل لتلك المشكلة.وجاء إعلان رئيس الوزراء الأسترالي لهذا القرار في اليوم نفسه الذي أعلنت فيه إندونيسيا أنها ستتوقف عن إصدار تأشيرات دخول للإيرانيين، الذين يستخدمون البلاد كنقطة عبور قبل طلب اللجوء في أستراليا. وقال وزير الخارجية الأسترالي بوب كار، الذي صرح في الآونة الأخيرة بأن الإيرانيين الذين يطلبون اللجوء عن طريق القوارب هم مهاجرون لأسباب اقتصادية، وليسوا لاجئين حقيقيين، قال في مقابلة الأسبوع الماضي إن أستراليا ستطلب من إندونيسيا إجراء تغييرات، مثل تلك التي تم الإعلان عنها، أول من أمس. ويوم الجمعة، نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية مايكل تيني أن يكون التغيير في مسألة تأشيرة الإيرانيين جاء نتيجة لطلب من كار.واعترف رود، الذي سيدخل سباق انتخابات فيدرالية شرسة في غضون أسابيع، بأن الخطة التي أعلنها كانت قاسية، ومن المرجح --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة الراكوبة | سياسة