المذيعات العربيات في (الشروق).. الهروب الكبير

الخرطوم: خديجة عائد:كحال كل القنوات الفضائية في السعي الى الظهور للمشاهد بصورة تنال رضاه ، ومنذ انطلاقتها في العام (2008) بأمارة دبي ، ارتادت قناة الشروق اتباع سنة القنوات العربية ، وذلك بتطعيم كادرها

السوداني الموجود من المذيعين ، بخبرات عربية (شامية)، وبرواتب وامتيازات كبيرة جدا ، فكانت كل من العراقية (فائزة العزي) ، و(رولا جابر) ، و(مي الخطيب) ، وغيرهن من المذيعات اللائي تربعن على عرش نشرات الاخبار ، والبرامج السياسيةو بمجرد ان اغلقت (القناة) استديوهاتها بـ(دبي) هجرها اغلب (المذيعين) السودانيين ، وذلك عندما تم تخفيض رواتبهم ، بعد نقل القناة لتبث برامجها من الخرطوم ، وعلى الرغم من ثبات رواتب (المذيعات) العربيات لكنهن هربن ايضا من العمل بالقناة بعد نقلها مباشرة ، ولاسباب مختلفة ، ربما تتعلق بالعيش في السودان .. بما انهن اظهرن ارتياحهن واعجابهن بالقناة والعاملين بها في كثير من (اللقاءات) التي تمت معهن في وسائل الاعلام المختلفة!! الا انهن الان اختفين تماما من الظهور عبر شاشتها!!(1)في البداية وجدت خطوة تعيين (مذيعات عربيات) كثيرا من النقد ، واعتقد بعض المهتمين بالشأن الاعلامي ان هذه الخطوة غير موفقة ، وافتقدت للشفافية والدراسة الكافية ، وتم تنفيذها دون استشارة المختصين في المجال، لأنه ليست هناك اسباب تستدعي ذلك مع وجود (الفتيات)السودانيات المتعلمات اللائي سيقبلن بالقليل مقارنة مع الأخريات الأجنبيات ، وقالوا: ان المذيعة السودانية يمكنها ان ترتاد رحابا لا محدودة في هذا المجال ، وتكون عنصرا جاذبا للمشاهدين ، ولنا في زينب البدوي السودانية في قناة (البي بي سي) خير دليل وبرهان على نجاح (المذيعات) السودانيات ، وبرر هؤلاء نقدهم لاستقطاب (مذيعات) من الخارج بأن شكل البرامج مختلف وتوجه القناة مختلف ، لذلك كان على قناة الشروق ان تصنع مذيعات افضل لها من ان تستقدم مذيعات بقيمة عالية ترهق كاهل ميزانية القناة !!! كما ان هناك من اثن --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة الراكوبة | سياسة