سعد قشرة ..قصة (دكان اليماني الناصية) الذي تحول إلى أكبر سوق في السودان

سوق سعد قشرة الحالي كان يسمى بـ (سوق الشمس) وكان موقعه جوار المستشفى العمومي ببحريبعض الروايات تقول إن سعد قشرة كان فوالاً...!!!من هو (اليماني) سعد قشرة؟ما هو سر تسمية (سعد محمد صالح) بـ (قشرة)؟سوق سعد قشرة بمدينة الخرطوم بحري أصبح من أكبر الأسواق المتخصصة ليس في العاصمة المثلثة (ولاية الخرطوم) بل في كل أنحاء السودان.. فهذا السوق وبحسابات الاقتصاد والتجارة وفنيات التسوق يعدّ جاذباً لكل من يودون مباشرة البيع والشراء للبضائع والسلع والخدمات...ما هي قصة هذا السوق؟ وما سر تسمية هذا السوق بـ (سعد قشرة)؟ ومن هو سعد قشرة المسمى به السوق؟ وما هي أدق الروايات حول هذه التسمية؟ وأين كان في السابق موقع هذا السوق... (ذاكرة 8 قيقا) حركت محرك البحث وتوصلت إلى المعلومات التالية:دكان يماني ناصية:السودانيون الذين تزيد أعمارهم عن الخمسة وأربعين عاماً يتذكرون جيداً التجار القادمين من جمهورية اليمن الشقيقة والذين وجدوا في السودان سبلاً لكسب العيش لا سيما في مجال التجارة التقليدية العادية، حيث توزعوا في أنحاء العاصمة المثلثة وكبريات المدن السودانية حيث لم تخلو الفترة ما بين عشرينيات القرن الماضي وسبعينياته في أي حي من الأحياء والقرى والمدن من دكان (يماني) وقد قيل وقتها إن التجار القادمين من اليمن يفضلون الدكان (الناصية) وهو الذي يلتقي عنده شارعان أو أكثر.ومن اللافت أن التجار القادمين من اليمن لم يقتصر عملهم على التجارة والبيع والشراء ولكنهم أسهموا في المجتمع السوداني بل أصبحوا جزءاً من نسيجه من خلال تصاهرهم مع الكثير من الأسر.من هو سعد قشرة؟يذكر سكان حي (ديوم بحري) أن حظهم من التجار اليمانية كان كبيراً حيث فتح أكثر من اثني عشر تاجراً يمانياً دكاكين في أنحاء الحي المتفرقة.. ومن بين هؤلاء كان التاجر اليماني (سعد محمد صالح) والذي قدم إلى السودان وإلى هذا الحي في عشرينيات القرن الماضي وقد اتسم بطيب المعشر والأخلاق الحسنة وقد كان صادقا --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة الراكوبة | سياسة