سناء حمد العوض : سيدي الرئيس نحن تعبنا من المجاملات

بابكر فيصل بابكرتمورُ ساحة حزب المؤتمر الوطني الداخلية بالكثير من الخلافات التي تعبِّر عن وجود تيارات ومراكز قوى تتصارع من أجل الأمساك بزمام السُّلطة. و في كثيرٍ من الأحيان تنعكسُ هذه الصراعات في إزاحة بعض الشخصيات من مواقعها في الحزب والدولة.ويؤخذ على كثيرٍ من الشخصيات القيادية في حزب السُّلطة أنها لا تنتقد أداء الحكومة والحزب إلا بعد مغادرتها كراسي السُّلطة, حيث تظلُّ صامتة تشارك في القرارات والمواقف والممارسات الحكومية, وما أن تزاح من مواقعها السُّلطوية حتى تبدأ في إنتقاد الأوضاع السائدة والتي كانت هى جزءً أصيلاً منها.من ذلك ما صدر عن القيادية بحزب الحكومة الأستاذة سناء حمد العوض التي كانت تشغل منصب وزير الدولة بالإعلام, وتمَّت إزاحتها قبل عدَّة أشهر, حيث غادرت البلد مغاضبة لعاصمة الضباب لمواصلة دراستها كما جاء في وسائل الإعلام, ثمَّ عادت مؤخراً للسُّودان في إطار تسوية حزبيَّة منحتها منصب سفيرة بوزارة الخارجيَّة.بعثت الأستاذة سناء عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك), برسالة للرئيس البشير طالبت فيها بإجراء إصلاحات في الحكم, وقالت : ( هو إصلاح لمؤسسات وسياسات، وتغيير لضوابط وأفراد، سيدي الرئيس نحن نعاني سوء إدارة للاقتصاد، وحالة سيولة غير مسبوقة في الدولة، سيدي نحن تعبنا من المجاملات). إنتهىفات على الأستاذة سناء أنَّ الحالة "الأزمة" التي تتطلع لإصلاحها لم تتكوَّن بين عشيِّة وضحاها, بل هى نتاج طبيعي لسياسات متراكمة لأكثر من عقدين من الزمن, و هى الآن بلغت درجة لا يُمكن إصلاحها بالخطابات والنصائح والمُناشدات لمن تسببوا فيها, والدليلُ على ما نقول هو ما حدث للدكتور غازي صلاح الدين, وهو كذلك ما جعل أبناء النظام الحاكم ذاتهُ يشرعون في الإنقلاب عليه عسكرياً.حالة السودان – يا أستاذة سناء – نتيجة حتميَّة لسياسات النظام الشمولي نفسهُ, وبالتالي فإنَّ أى حديث عن إصلاح دون وقوع تغيير جذري في طبيعة نظام ا --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة الراكوبة | سياسة