طي مشكلة أراضي المهندسين الزراعيين

أعلن وزير الزراعة بولاية الخرطوم المهندس أزهري خلف الله، يوم السبت، عن طي ملف قضية الأراضي الزراعية للمهندسين الزراعيين التي تعطل فيها الإنتاج لمدة 23 عاماً في مناطق الضريساب وأم كترة في محلية شرق النيل.وقال الوزير ـ في مؤتمر صحفي ـ إن حل هذه المشكلة يأتي لتأمين وحفظ حقوق المواطنين الزراعية والسكنية، ولتمكين المهندسين الزراعيين، والبالغ عددهم ستة آلاف مهندس زراعي، من استلام أراضيهم، والاستعداد للاستثمار الزراعي المحلي والأجنبي بالمنطقة.من جانبه حيّا عضو البرلمان الطيب الغزالي، حكومة الولاية، ووزارة الزراعة، لجهودهما الكبيرة والمتواصلة، والتي أثمرت عن الاتفاق.وقال إن المهندسين الزراعيين يعدون صفوة وثروة لنهضة المنطقة، مرحباً بالخطوة واعتبرها وفاقاً تاماً لحفظ الحقوق. وتحدث في المؤتمر رئيس المهندسين الزراعيين المهندس الوسيلة منوفلي، مشيراً إلى التزام الدولة بالعدالة رغم فقدان المهندسين الزراعيين لمساحة تتراوح مابين 25-30 ألف فدان.وشدد على رضا الاتحاد التام لتحويل الغرض من زراعي لسكني، وقال إن هناك إجماعاً من الزراعيين بالتعويض المجزي، وتحقيق الهدف الأساسي لخمسة آلاف فدان، ثلاثة آلاف فدان بشرق النيل، وألفا فدان بغرب أم درمان.وأكد حرصهم على تطبيق التقانات الحديثة في العمليات الزراعية، داعياً حكومة الولاية لتوفير الخدمات الضرورية لتحقيق الاستقرار.شبكة الشروق

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة الراكوبة | سياسة