مؤامرة الإخوان على الرئيس مرسي

شبح تكرار سيناريو إنقلاب الرئيس عبدالناصر على الجماعة ظل يطارد الأخوان. محاصرة الرئيس بالموثوقين كانت ضرورية حتى لو أدت إلى خنق الرئاسة نفسها. بقلم: محمد أبو الفضلتبدو نظرية المؤامرة التقليدية، حاكمة لجزء معتبر من الخطاب السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، لتبرير الاخفاقات التي يواجهها الرئيس المصري محمد مرسي. وجرى تحميل المعارضة لجانب كبير منها، بذريعة أن غالبية القوى والأحزاب تفرغت لعرقلة سياساته وتوجهاته، الاقتصادية والأمنية والقانونية والسياسية.لكن من يتمعن في عدد من التصرفات التي أقدم عليها الدكتور مرسي وهو في شرفة القصر الرئاسي، والطريقة التي تعاملت بها قيادات وكوادر الجماعة يجد أنهم هم من يقودون المؤامرة ضد الرئيس، ويجتهدون في حبك خيوطها، حتى لا يستطيع الفكاك منها، والتحلل من قيودها والانحراف عن أهدافها. وتضمن الجماعة أن الرئيس سيظل في حوزتها، حتى لو جلبت التصورات والاجراءات التي تتخذ بحجة الدفاع عنه، مشكلات وأزمات مصرية من الصعوبة السيطرة عليها.الحكاية بدأت عقب تولي الرئيس مرسي السلطة في نهاية شهر يونيو- حزيران الماضي، واطلاعه على كثير من الملفات الحقيقية للدولة، واحتكاكه بدولاب الحكم عمليا. هنا بدأ الرجل يرى الصورة كاملة، وقدمت له الأجهزة السيادية معلومات واقعية حول كثير من الأوضاع في مصر، المعلن منها والخفي. وهو ما جعل الرئيس يميل إلى تغيير نظرته لأمور كثيرة، بعد أن رآها بلا رتوش أو تزييف. وقد التقيت أخيرا بواحد من مستشاريه (المستقيلين) والذي اقترب من الرئيس خلال الأسابيع الأولى لحكمه، هو وكثير من الشخصيات التي تم تعيينها، كمساعدين ومستشارين، وأكد لي ذكاء الدكتور مرسي وحصافته وقدرته العالية على الاستماع إلى التفاصيل الدقيقة للقضايا، وفهم أبعادها العميقة، وحسن تقديره لمن يقدمون له النصيحة. وبدا الرئيس في الأسابيع الأولى على استعداد لتصويب رؤيته، وبالتالي لم يكن من المستبعد أن يحتفظ بمسافة كبيرة عن الجم --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة الراكوبة | سياسة