التهاب الكبد "ج".. مرض خطير

قوم الكبد بتخليص الجسم من السموم، وهو أمر مهم جدا لصحة الإنسان. أما إذا أصيب الإنسان بالتهاب الكبد الوبائي من النوع "ج" فيتعرض الكبد لمخاطر كبيرة. ويصيب فيروس التهاب الكبد الوبائي "ج" حاليا 150 مليون شخص. ولم يتوصل الأطباء بعد إلى لقاح مضاد لهذا المرض كما هو حال التهاب الكبد الفيروسي من النوع "ب".ويمتلك الكبد قدرة كبيرة على التعافي من الإصابات التي تلحق به خلافا لأعضاء الجسم الأخرى، لكن الالتهابات المزمنة تترك أثرا عندما تصيبه. ويمكن أن يتطور الالتهاب في أسوأ الأحوال إلى تشمع خلايا الكبد، إذ تتعرض خلايا الكبد للتلف ويتوقف عن أداء وظائفه الأساسية كالتخلص من السموم في الجسم.وعندما يصل الكبد إلى هذه الحالة تنتقل السموم إلى عموم الجسم عبر الدم، وحتى المواد الغذائية التي يتناولها المرء لا ينتفع منها الجسم بشكل صحيح. وفي النهاية يتوقف الكبد بشكل كامل عن العمل ليضطر المصاب إلى عملية زراعة كبد.طرق الانتقالوينتقل هذا المرض الخطير من الشخص المصاب إلى السليم بشكل مباشر عن طريق الجروح أو عن طريق نقل الدم. وقبل عام 1988 لم يكن مرض فيروس الكبد "ج" معروفا. ويشرح مدير اللجنة الألمانية الدائمة للتلقيح في برلين يان لايدل أنه في السابق كانت عمليات نقل الدم من شخص إلى آخر السبب الرئيسي في نقل العدوى، لأن الأطباء حينها لم تكن لديهم إمكانية لفحص الدم عند الأشخاص مباشرة أو الدم المُتبرع به.وفي ألمانيا مثلا يلزم القانون المصابين بمرض فيروس الكبد "ج" الإبلاغ عن مرضهم، كما يجب على الطبيب المشرف على علاج المريض الإبلاغ عن حالة المريض وحالات الوفاة بسبب ذلك المرض لدى السلطات الصحية المختصة. كما أن المختبرات التي تجري التحاليل على الدم يلزمها إبلاغ الجهات المعنية في حال اكتشافها لفيروس الكبد "ج" إذا لم يكن الشخص المعني قد سُجّل أنه حامل للفيروس.وصنفت منظمة الصحة العالمية عام 2010 مرض التهاب الكبد الوبائي "ج" على أ --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > النيلين
التهاب الكبد "ج".. مرض خطير,