الخازن في ذكرى 13 نيسان: لنعتبر من مآسيها وننأى عن تجاربها

إستذكر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، الحرب المشؤومة التي انفجرت في 13 نيسان من عام 1975، واعتبر انها أبشع وأقبح ما مر به لبنان عبر تاريخه المعاصر، مثنيا على موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في هذه المناسبة.وقال الخازن في تصريح بعد ظهر اليوم: "ذكرى 13 نيسان 1975 التي نستذكرها اليوم هي أبشع وأقبح ما مر بلبنان عبر تاريخه المعاصر. وإذا كنا قد متنا فيها على مدى خمسة عشر عاما بما يشبه الإفناء والتدمير الذاتي، فأحرى بنا أن ننأى عن تجاربها الشريرة التي تلوح من حولنا، ونسعى جاهدين لأن نعبر ألغامها لئلا تنفجر فينا".أضاف: "وإذا كان رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، قد ناشد الجميع اليوم بأن يتعاونوا ويتعاضدوا، فلأنه يدرك تماما أن لبنان لا يحمى إلا بإلتفاف الجميع حول دولتهم وليس في كنف طوائفهم".وتابع: "ومهما قيل عن "حروب الآخرين على أرضنا" التي حملت الراحل الكبير غسان تويني على توصيفها بدقة، وعلى نحو ما يحصل اليوم في سوريا الجريحة والنازفة، إلا أن مناعة العقل والذاكرة تحيي فينا الأمل بتفادي تجرع كأسها السامة والقاتلة من جديد، وألا نكون كمن يحاول الإنتحار الجماعي الذي نجونا منه بعدم كلفنا أكثر من ماية وخمسين ألف شهيد وحوالى مليون مهجر ومهاجر".وختم داعيا: "فلنأخذ العبرة من التاريخ لأنه خير شاهد على المآسي التي مررنا بها".
iNewsArabia.com > سياسة > صوت الجبل | سياسة