تصريحات نارية من ’’ضاحي خلفان‘‘ تعليقا على ’’صفقة القرن‘‘

كتب: ضياء السقا

انتقد قائد شرطة دبي السابق، ضاحي خلفان، مؤتمر البحرين الذي انعقد، الثلاثاء، في المنامة، والذي طرحت فيه الولايات المتحدة ما عرف بـ"صفقة القرن" في إطار المساعي الأمريكية الجديدة لتسوية القضية الفلسطينية.

وقال خلفان، عبر حسابه الرسمي بتويتر: "دعوا فلسطين محتلة إلى قيام الساعة ولا تركعوا لضغوطات أيا كان من قادة الدول المسيرة بأوامر الأيادي الخفية".

وتابع: لو سلم العرب على اسوأ افتراض بما يريده نتنياهو ..لتلاعب اليهود في العهود كما هو المعهود.. والقادة العرب بالذات الاردن ومصر...سيبلغون وفد ترمب بما لا يسره أن يسمع....سيقولون لصفقة القرن لا لاستقطاع الاراضي لكي يكون نتن ياهو راضيا".

وواصل: "كيف توهم ترمب أنه بالمال سيقوم بصفقة بيع وشراء لأراض عربية !!تفكير تاجر لا إيمان لديه بحب الأرض...كما يشتري العقار يفكر لا كما ينبغي ان يكون الحوار لحل أزمة وطن لى الفلسطينيين!".

وأضاف خلفان: "الاعلام الاسرائيلي يقول سياتي العرب للحوار بشأن صفقة القرن صاغرين.. و إلا ستزول عروشهم وكروشهم....هذه الكبرياء وهذا الغرور وهذا الاستخفاف بالامة من بضعة جماعات متصلفة متعجرفة يجب الا يمر دون الرد عليه بقوة.. مع الأسف عبر التاريخ إستكبار اليهود وغرورهم واعتقادهم أنهم هم شعب الله المختار...ساقهم الى هذه العنجهية والتطرف والاستخفاف بالآخرين..انها عقدة الشعور بالعظمة...جنون ...".

وواصل: "مقاطعة الفلسطينيين لتاجر الصفقة القرنية...خطوة صحيحية لا مساومة على وطن...من ينتقد الفلسطينيين مع تقديرنا لوجهة نظره ...المبادئ لا مساومة عليها....كم اقول......!!!

واستطرد قائد شرطة دبي السابق: "قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالدولتين هي المرجع لعملية السلام مع إسرائيل.. لا السيسي ولا الملك عبد الله ولا اي قائد عربي حر سيوافق على صفقة ترامب السياسية بمليارات الاسرائيليين...فالأوطان لا تباع".

ويرى ضاحي أن مجرد غياب صاحب القضية عن اجتماع صفقة القرن، يجعله مؤتمرا يفقد طرفا رئيسا في صناعة السلام و الإستقرار في المنطقة ألا وهم الفلسطينيون.

وقال: "استطاعت إسرائيل أن تلقي باللائمة على الفلسطينين في اسباب فشل قيام الدولتين.وصدقها انصاف المثقفين من العرب في هذه المقولة.وتعاطفوا معها.نحن لا نكن لليهود عنصرية كما يكنون لنا هم العنصرية.لكن الحقيقة أن اسرائيل تهدف الى دفن الشعب الفلسطيني تحت التراب ليبقى اليهود في وطن على الارض.. وحجة اليهود أنهم لم يجدوا اتفاقا بين الفلسطينيين لتأسيس السلام فالخلاف بين حماس وفتح يجعلهم غير قادرين على صنع السلام ..وهذه أكبر كذبة في تاريخ البشرية...هناك قرارات اممية لحدود الدولتين.. واعطوا توقعا ان الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية سيظل لالف عام مقبلة......لقد وعدكم الله ان تكون النهاية لكم في التوراة والإنجيل والقرآن".

وواصل خلفان تغريداته: "امريكا لا تصلح ولن تصلح ان تكون وسيطا بين اسرائيل والعرب...لسبب بسيط جدا...وهو ان الوسيط يجب ان يكون محايدا....وهي لا تعرف الحياد بين اسرائيل والعرب...على الاطلاق.

وأضاف: "قالت مصر لترامب كلاما خطيرا....لن نتنازل عن حبة رمل واحدة من أرض سيناء....فهمت يا رئيس ترامب.. وبقي على العرب الآن شئ واحد مهم..التصدي لمخططات تنظيم الحمدين".

وأردف: "ترامب مليونير...يظن الفلسطينيين بحاجة الى مال ..انا اعرف فلسطينيين في الإمارات أغنى عن ترامب... الفلسطيني لا يحتاج الى مال ...يحتاج الى وطن مثله مثل اي إنسان يا ترامب !!!".

اقرأ أيضا: تفاصيل "صفقة القرن".. مؤتمر البحرين لم يتطرق للحل السياسي .. دعم اقتصادي للفلسطنيين بيقمة 50 مليار دولار.. وإعتراض فلسطيني ودعوة لإضراب عام .. ومصر والسعودية تطالبان بالعودة لحدود 67

ووسط شكوك كبيرة وعميقة حول احتمالات النجاح، عقدت إدارة ترامب مؤتمراً دولياً، الثلاثاء، للترويج لخطة دعم اقتصادي تعرف بـ"صفقة القرن" بقيمة 50 مليار دولار للفلسطينيين.

وانطلقت ورشة العمل في البحرين بقيادة صهر الرئيس دونالد ترامب والمستشار البارز ، جاريد كوشنر والذي ألقى كلمة أمام بعض وزراء المالية العرب ورؤساء المنظمات المالية الدولية وأعمال القطاع الخاص. المديرين التنفيذيين والمستثمرين من عشرات الدول.

لكن المشاركين لا يشملون الوفود الرسمية الإسرائيلية أو الفلسطينية ، ولا يرأس وفود العديد من الدول وزراء في مجلس الوزراء.

رفض فلسطيني

رفض الفلسطينيون الاقتراح الذي يهدف خلال 10 سنوات إلى خلق مليون فرصة عمل جديدة ، وخفض البطالة وتحسين مستويات المعيشة في الضفة الغربية ، وفي غزة وبين المجتمعات الفلسطينية في مصر والأردن ولبنان - لأنه لا يتضمن أفقًا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ومنحهم الاستقلال. يقول المسؤولون الأمريكيون إن الجزء السياسي من الخطة التي أطلق عليها ترامب "صفقة القرن" التي تتناول مثل هذه القضايا الشائكة قد لا يتم إطلاقه حتى الخريف.

وبدون تقديم مقترحات بشأن الحدود ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين ، يقول الفلسطينيون إن الخطة الاقتصادية لا معنى لها وينظمون احتجاجات ضد ورشة "السلام إلى الازدهار".

دعا الفلسطينيون في غزة إلى إضراب عام ، حيث أغلقت المتاجر والمؤسسات العامة احتجاجًا على الاجتماع ، وحمل المتظاهرون في الضفة الغربية تابوتًا عملاقًا يحمل عنوان "ورشة البحرين" وعلامات كتب عليها "صفقة القرن محكوم عليها".

إلى جانب معارضة المستفيدين المستهدفين من الاقتراح ، تعرضت الخطة لانتقادات شديدة من قبل الدبلوماسيين السابقين وعمال الإغاثة وغيرهم من المشاركين في جهود صنع السلام الماضية لكونها غير واقعية وتفتقر إلى أي وصف واضح لمن سيدفع ثمنها.

يرى ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين أن هناك حاجة إلى مقاربة جديدة على وجه التحديد لأن الجهود السابقة قد فشلت. لاحظوا أن رؤساء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي سيحضرون ويتحدثون في هذا الحدث ، وكذلك سيحضر رئيس FIFA والاتحاد الدولي لكرة القدم ومديري العديد من صناديق الاستثمار الكبيرة.

ومع ذلك ، فقد خفت حدة الحماس بسبب رفض إدارة ترامب تأييد إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية ، "حل الدولتين" الذي ظل ينظر إليه دولياً منذ فترة طويلة باعتباره الطريق الوحيد القابل للتطبيق إلى سلام دائم .

قطع الفلسطينيون العلاقات مع البيت الأبيض بعد أن اعترف ترامب بالقدس المتنازع عليها كعاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017 ، ويقولون إنهم لن يقبلوا اقتراح السلام من الإدارة التي يرون أنها منحازة بشكل ميؤوس منه تجاه إسرائيل. أشار فريق ترامب الشرق الأوسط مؤخراً إلى أنه سيقبل ضم إسرائيل إلى أجزاء من الضفة الغربية ، معقل أي دولة فلسطينية ، مما يعمق الشكوك الفلسطينية.

حتى الوفود العربية التي حضرت الاجتماع في البحرين صغت مشاركتها بتأكيدات جديدة لدعم قيام دولة فلسطينية في نهاية المطاف.

وقالت المملكة العربية السعودية ، وهي واحدة من الدول العربية القليلة التي سترسل وزير خارجيتها إلى هذا الحدث ، إنها لا تزال ملتزمة تحقيقاً لهذه الغاية بدولة قائمة على الحدود التي كانت قائمة قبل الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967.

وقالت الحكومة السعودية في بيان "المملكة تؤكد موقفها الثابت بشأن القضية الفلسطينية وحلها وفقا لمبادرة السلام العربية التي دعت إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على طول حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية." .

مصر والأردن ، الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاقات سلام مع إسرائيل ، لا يرسلان سوى ممثلين من المستوى المتوسط ​​إلى البحرين ، وقالا إنهما لن يتخليان عن مطالبهما بإقامة دولة فلسطينية.

في حفل استضافه رئيس إسرائيل بمناسبة مرور 40 عامًا على السلام المصري الإسرائيلي ، قال سفير مصر في إسرائيل ، خالد عزمي ، إن "رؤية بلاده ، ولا تزال ، قائمة على أساس الدولة الكاملة والأمن للجميع في المنطقة."

وقال "الهدف الذي نسعى لتحقيقه من خلال المفاوضات بين الطرفين هو هدف قائم على العدالة والحقوق المشروعة والرغبة المتبادلة في التعايش في دولتين مستقلتين مجاورتين تعيشان في سلام وأمن."

يشارك المغرب أيضًا في ورشة البحرين ، لكن وزارة الخارجية تأهلت للمشاركة من خلال الإشارة إلى وفدها الذي يرأسه أحد أعضاء وزارة المالية ، وقال في بيان "الموقف الثابت وغير المتغير للمملكة المغربية ، ( هو) لصالح حل الدولتين ، العيش جنبا إلى جنب في سلام واستقرار ".

تعرضت البحرين ، التي تربطها صلات وثيقة بالسعوديين ، بانتقادات لاستضافتها المؤتمر وقيدت بشدة عدد الصحفيين المسموح لهم بتغطيته. لقد دافعت عن قرارها بالقول إن هدفها الوحيد هو دعم "الشعب الفلسطيني الشقيق".

اقرأ أيضا: تعليق قوي من أبو تريكة على ’’صفقة القرن‘‘

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > آخر الأخبار من موقع الموجز
تصريحات نارية من ’’ضاحي خلفان‘‘ تعليقا على ’’صفقة القرن‘‘,