أغاممنون الأسد

من إنتاج الشركة البريطانية 'رفيوج'، شهدت العاصمة الأردنية، عمّان، عرضاً مسرحياً بعنوان 'نساء طروادة'، نفّذه فريق عمل سوري تألف من ماري الياس(التي قدّمت ترجمة جديدة لنصّ يوربيديس الكلاسيكي)، عمر أبو سعدة (المخرج، الذي يُعرف له تعاون مميّز في المسرح التفاعلي، مع عدنان عودة ومحمد العطار في 'المردود والمكحلة'، 2006)، و48 لاجئة سورية يصعدن للمرّة الأولى على خشبة مسرح (تولت تدريبهن الممثلة ناندا محمد)، وعُهد بالسينوغرافيا إلى بيسان الشريف. ردود الفعل على العرض، كما عكستها التقارير والتغطيات الصحفية، تفاوتت بين الترحيب والرفض، لاعتبارات فنّية تخصّ المسرح والنصّ في المقام الأوّل؛ وأخرى سياسية وأخلاقية تنبثق من إشكاليات الاقتباس، والتطابق أو التنافر، بين المعطيات الإغريقية والمأساة السورية.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس
أغاممنون الأسد,