إبراهيم العلبي: نصر لنا ولتركيا

دمشق – «القدس العربي»:الباحث السياسي إبراهيم العلبي ذهب الى ان اتفاق أردوغان – بوتين حول إدلب، وتعبير روسيا صراحة عن إلغاء العملية العسكرية ضد خزان المعارضة السورية في آخر منطقة منخفضة التصعيد، يشكل نصراً مزدوجاً للحراك الثوري الذي استعاد بعض زخمه في إدلب من جهة، وللحراك التركي السياسي والأمني الذي ركز على ضرورة إلغاء العملية. مشيراً الى ان روسيا معتادة على الغدر والتملص من التزاماتها، حيث حذر من الركون لاتفاق إدلب طالما ان موسكو هي طرف أساسي فيه «وإن كان الاتفاق يبعث على الطمأنينة لدى اهالي إدلب على المدى المنظور على الأقل ويشكل نقطة انطلاق نحو مرحلة جديدة يحسن استثمارها والمسارعة لبناء نموذج جديد مشجع لإدارة المنطقة»، ورأى ان الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو اعتبار «تركيا الكاسب الأكبر حيث أظهرت للعالم أنها قادرة على إجبار الأطراف الدولية على مراعاة محاذيرها، والدفاع عن مصالحها خارج حدودها مهما كانت الظروف الدولية وقادرة على فرض وجهة نظرها لدى إحدى أعتى دول العالم مناهضة للولايات المتحدة».

إبراهيم العلبي: نصر لنا ولتركيا

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس