المبعوث الخاص لوزير الخارجية: قطر تبرعت بمليون دولار لمكافحة جذور الإرهاب والتطرف

الدوحة «القدس العربي»: قال المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات السفير مطلق بن ماجد القحطاني، إن قطر لم ولن تدعم الإرهاب بأي شكل من الأشكال، وهي الدولة العربية والإسلامية الوحيدة العضو في الصندوق العالمي للمساعدة على الصمود، وقد تبرعت بمليون دولار لهذا الصندوق الذي يهدف إلى معالجة الأسباب الجذرية، المؤدية للتطرف العنيف.
وشدد على أن دولة قطر تساهم في إيجاد حل جذري ومعالجة الأسباب المؤدية إلى التطرف العنيف، وقد قامت من أجل تحقيق ذلك بتعليم 10 ملايين طفل في 45 دولة حول العالم عن طريق برنامج التعليم للجميع.
جاء ذلك خلال حلقة نقاشية بعنوان «الوسائل القانونية الدولية المتاحة في ضوء إجراءات دول الحصار الأربع ضد قطر»، نظمها المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية القطرية ضمن الحلقات الفكرية التي تناقش أضرار الحصار وتداعياته القانونية، وشارك في الندوة الدكتور ويناند ستارينغ، سفير أعلى لمعهد هيج للعدالة الدولية، والدكتور ستيفن راب الخبير القانوني في الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة، وستيفن فان هوغستارتن مدير معهد هيج للعدالة الدولية.
وقال القحطاني في مداخلة له إن دولة قطر تقوم بتنفيذ مشاريع التمكين الاقتصادي وخلق فرص العمل للشباب العربي في 16 دولة عربية، ونهدف إلى إجاد فرص عمل لـ 2.7 مليون شاب عربي بحلول عام 2020.
وأضاف: «لا أعتقد أن هناك دولة في الوطن العربي والإسلامي قامت بنفس الجهود التي قامت بها دولة قطر في هذا المجال»».
ولفت المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات إلى أن المشكلة الأساسية والرئيسية التي يعاني منها المجتمع الدولي تتمثل في تنفيذ وتطبيق القانون الدولي.
ونوّه إلى أن التركيز على هذه المشكلة كان بسبب أن هناك انتهاكات قامت بها دول الحصار، مؤكدا أن هذه الانتهاكات واضحة للجميع وأي دراسة بسيطة ستبين الكم الهائل من الانتهاكات التي ارتكبتها دول الحصار بحق دولة قطر.
وتابع قائلا: «لابد أن نثبت للعالم أن هناك انتهاكات للالتزامات الدولية من خلال القانون، فالدول الأربع بحصارها لقطر ارتكبت فعلا يخالف القانون الدولي، ونحن بدورنا هنا نوضح وسائل تطبيق القانون الدولي»، مشيرا إلى أن «هناك جهات هامة يمكن اللجوء لها في تطبيق القانون الدولي؛ وهي الأمم المتحدة والمنظمات المتخصصة وهي من وجهة نظري أكثر فاعلية من غيرها فهي تمتلك آليات لفك المنازعات بشكل ملزم ولكن بشرط إثبات هذه الانتهاكات».
معهد هيج: رفع دعاوى ضد دول وأفراد بسبب الحصار
من جانبهم، أكد المتحدثون من معهد هيج للعدالة الدولية والدكتور ستيفن راب الخبير القانوني في الحكومة الأمريكية والأمم المتحدة أن الحصار الذي نفذته الدول الأربع (السعودية ـ الإمارات ـ البحرين ـ مصر) ضد قطر لم يخلق اضطرابات سياسية واقتصادية كبيرة في المنطقة فحسب، وإنما أثار أيضا العديد من قضايا القانون الدولي.
ولفتوا إلى إنه «بات ينظر إلى الحصار على أنه تصعيد خطير للعلاقات الودية بين تلك البلاد وقطر، ومحاولة لتدخل في شؤون قطر الداخلية».
وسرد المتحدثون آليات رفع القضايا وفقا للقانون الجنائي الدولي والقانون الدولي للبحار والمحكمة الدائمة للتحكيم، وقانون منظمة التجارة العالمية، وقانون الاستثمار الدولي، والقانون الدولي العام ومحكمة العدل الدولية.

المبعوث الخاص لوزير الخارجية: قطر تبرعت بمليون دولار لمكافحة جذور الإرهاب والتطرف
معهد هيج للعدالة الدولية: من حق الدوحة مقاضاة دول وأفراد جراء الحصار
إسماعيل طلاي

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس