تعقيبات

تعقيبا على مقال د. محمد جميح: تحقيق المجاز

لننظر للمستقبل
«تحقيق المجاز»…المقال فيه تطوّر بيانيّ وفلسفيّ للكاتب العزيز الدكتـــــور محمد جميــــــح.
إنه كاتب يشقّ طريقه في البحر سربـًا رغم سطوة أعراف البحر وشباك الصيادين…ليستخرج اللؤلؤ الدان من قعــــر لجيّ؛ محاط ومحروس بالجـــانّ.
سيدي المحترم نقلت المقال بكامله على اللوح الإلكتروني الكاشف لديّ..عدد كلماته مع العنوان ( 1121 ) مفردة. وأعدت القراءة لمرّتين؛ كنت أبحث عن مفردة واحدة لعلّها فيه..فلم أجدها وهي ( المستقبل).
سأقولها بشكل مباشر: عاملان متلازمان لابدّ منهما لنرتدي زيّ العصر الخارجيّ والتطوّر الداخليّ : الأول : أنْ نتعامل مع الرصيد الإسلاميّ العظيم من قرآن وسُنة على أساس المستقبل. انظر إلى هدفية ودلالة آخر سورة أنزلت من القرآن؛ إنها سورة التوبة. كي يقول للناس جميعًا : لا تلتفوا إلى ما مضى بل إلى ما هو آت؛ بل أغلب الأحاديث النبوية الشريفة تناولت شؤون الأمة والأفراد في المستقبل. لكن انظروا إلى تفاسير القرآن كلّها تقوم على (السلف الصالح) من دون الهدف الأصلح وهو المستقبل المفتوح. لذلك نجد التكرار والجمود وخشية الخروج عن قبضة الأصنام..ممنْ يمشون على عكازة الكهنوت كأحدب نوتردام… الثاني : لن ينصلح أمر التشريع ليكون علمًا قانونيًا حضاريًا؛ ما لم يصبح مُلكًا حقيقيًا للجامعات وأساتذة الجامعات بدل الحنافيش والحرافيش المرتزقين من الجهل والجهالة بانتفاخ الكروش. وكي تنبعج هذه الكروش؛ لابدّ من ثورة معرفة جموح… وإلا سيبقى قوس قزح بين الحقيقة والمجاز المغذيّ للغل وللتطرّف والإرهاب من دون جلباب؛ وسيبقى الملك عاريًا؛ ولو لبس ألف جبة وجلباب.
الدكتورجمال البدري

تعقيبات

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس