عودة: لا مقارنة بين اللصوص في عمونا وبين السكان الأصليين

الناصرة ـ «القدس العربي»: في تزامن مريب مع الأنباء حول اقتراب موعد إخلاء مستوطنة عمونا دعا رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سلطات الاحتلال لتطبيق القانون والإسراع في هدم منازل فلسطينية داخل أراضي 48 بحجة عدم الترخيص. وزعم نتنياهو بأن الحكومة ستهدم بيوتا للمواطنين العرب في الشمال والجنوب والقدس الشرقية، وليس فقط في عمونا. وقال في بيان مقتضب إنه لا يميز بين مخالفين عرب ويهود في مجال البناء.
ويبدو أن نتنياهو يتطلع لتحقيق مكاسب شعبوية وتسجيل نقاط من خلال القيام بخطوات استباقية لإخلاء مستوطنة عمونا في وسط الضفة الغربية، يظهر بواسطتها بصورة إيجابية لدى أوساط اليمين والمستوطنين.
وعقّب النائب أيمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة على ذلك بالتوضيح أن نتنياهو يواظب على التحريض والكراهية، متسائلا أية وقاحة هذه أن يلمّح عن التمييز لصالح العرب وأن يساوي بين المستوطنين الذين سلبوا الأراضي الخاصة للناس وبين المواطنين العرب الذين يبنون على أراضيهم الخاصة، ولكن بسبب عدم المصادقة على الخرائط الهيكلية فبيوتهم غير مرخصة. وتابع في بيانه «منذ أشهر وكل ما تفعله هذه الحكومة هو ترتيب وضع 40 عائلة استيطانية من عمونا الذين نهبوا أراضي الفلسطينيين، بينما تخطط لهدم أربعين قرية عربية غير معترف بها في النقب وموجودة قبل قيام الدولة. فنتنياهو، بطبيعة الحال يفكر فقط بمواصلة التنكيل والهدم».وشدد عودة على رفض توجهات وتهديدات نتنياهو.
وأضاف «نحن سنتصدى بقوّة ضد لكل محاولة شعبوية عنصرية ورخيصة لمهاجمة المواطنين العرب كجزء من تدفيع ثمن إجرامي كردّ فعل لإزالة عمونا».

عودة: لا مقارنة بين اللصوص في عمونا وبين السكان الأصليين

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس