لبنان: الحملات اشتعلت بين «التيار» و«المردة» بعد هدوء الجبهة الاشتراكية ـ العونية

بيروت- «القدس العربي»: بعدما هدأت الحملات على جبهة الحزب التقدمي الاشتراكي والتيار الوطني الحر ، إندلعت السجالات على خط التيار العوني وتيار المردة .وسخر ممثل تيار المردة في الحكومة وزير الأشغال العامة والنقل ​يوسف فنيانوس​ من وزير العدل سليم جريصاتي المحسوب على التيار العوني وذلك بعد الإخبار الّذي تقدّم به جريصاتي إلى المدعي العام المالي القاضي ​علي ابراهيم​، ويتعّلق بالتحقيق ببوابات ​مطار بيروت الدولي​.
وتحدث فنيانوس «عما يُحكى عن صفقة في هذا الإطار والإتفاق بالتراضي الّذي اتّخذه مجلس الوزراء مجتمعًا»، وقال «اطلعت القاضي ابراهيم على كلّ ما أعرفه حول هذا الإتفاق بالتراضي، وخلاصة تقرير اللجنة الفنية الّذي قال إنّ الشروط الفنية ليست متوافرة إلّا في شركة أميركية واحدة، وبالتالي يقترح هذا الإتفاق بالتراضي ».
واضاف « لم أوقّع هذا الإتفاق ورفعته إلى مجلس الوزراء، الّذي أقرّ عقد هذا الإتفاق بالتراضي على البوابات. كما أنّ ديوان المحاسبة أقرّ هذا الإتفاق».
وفي موضوع العطل التقني الّذي حصل مؤخّرًا في مطار بيروت، قال « أتفهّم جيّدًا التحقيقات بشأن ما حدث، لكن لا أفهم أن يتّصل أحد بمدعي عام ويطلب منه تحويل الملف إلى جهاز أمني آخر، وأن يتّصل هو نفسه ويقول لرئيس هيئة التفتيش المركزي إنّ رئيس الجمهورية ينتظرك فتوجّه إليه، وأن يتّصل برئيس شركة «سيتا» ويطلب منه قول أمور محدّدة»، لافتًا إلى «أنّني كنت أعتبر أنّ ما حصل هو لكشف ومعرفة ما جرى، لكن تبيّن أنّ هناك استهدافًا سياسيًّا إنّ كان لـ«التكتل الوطني» أو لـ«​تيار المردة»، مشيرًا إلى أنّ «الحمدلله الّذي جعل خصومنا من الحمقى».
وقد ردّ رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل على وزير الأشغال العامة والنقل، منتقداً غياب أي خطة للنقل عند فنيانوس ومتهماً إياه بالتقصير. وقال «إن وزير الأشغال بدل أن يضع خطّةً، يهاجم من يضع الخطط»، واصفاً إيّاه بـ«الطشّ»، ليعود ويضيف: «في الأشغال هوّي مش بس طشّ.. طشَّين كمان».

لبنان: الحملات اشتعلت بين «التيار» و«المردة» بعد هدوء الجبهة الاشتراكية ـ العونية

سعد الياس

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس