لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني: غاية التغييرات الأخيرة في الحكومة الأمريكية إسقاط الجمهورية الإسلامية

لندن ـ «القدس العربي»: اعتبر المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس النواب الإيراني حسين نقوي حسيني، الغاية من التغييرات الأخيرة في الحكومة الأمريكية بأنها إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
وخلال حديثه الخاص لوكالة «إسنا» للأنباء التابعة لوزارة العلوم والأبحاث الإيرانية، أشار إلى تعيين جون بولتون لمنصب رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي، وقال إن هذا التعيين وإقالة ريكس تيلرسون من منصب وزير الخارجية تم بهدف تمهيد الظروف وترتيب البيت الداخلي للإدارة الأمريكية لإسقاط النظام في إيران.
وأضاف أن واشنطن تعمل بشكل ممنهج لتحقيق غايتها في تغيير النظام في إيران، وأنها ستفرض عليهم المزيد من العقوبات وأنها ستثير ملفات عديدة منها ملفا: البرنامج الصاروخي وحقوق الإنسان بشكل متزايد، فضلاً على محاولاتها لإفساد الاتفاق النووي.
وأوضح أن الولايات المتحدة ستزيد من دعمها للجماعات المعارضة للنظام الإيراني خاصةً منظمة «مجاهدي خلق».
وطالب جهاز الدبلوماسية الإيرانية أن تأخذ بعين الاعتبار بأنه لا أمل بعد بأن تغيير الولايات المتحدة من أسلوبها وسلوكها تجاه الجمهورية الإـسلامية، وأن على الخارجية الإيرانية أن تكف عن تنازلاتها تجاه الأمريكان، وأن تعتمد سياسة ثورية أكثر صرامة وأكثر تأثيراً من ذي قبل.
وفي تقريرها عن تعيين جون بولتون، كتبت صحيفة «واشنطن بوست» المقربة من الحزب الجمهوري أن مستشار الرئيس الأمريكي في شؤون الأمن القومي لديه خطة كاملة لتغيير النظام في إيران.
وإلى ذلك، كرر ممثل الولي الفقيه وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، ما جاء في بعض وسائل الإعلام الأمريكي من مزاعم حول استلام جون بولتون أموالاً كرشوة للإطاحة بالنظام الإيراني.
وحسب وكالة «فارس» التابعة للحرس الثوري، قال شمخاني إن القدرة والمبادرة والتدبير الذكي للجمهورية الإسلامية الإيرانية سيستمر في العام الحالي بسرعة وأبعاد أوسع في صون الأمن القومي وإحباط المخططات الرامية لزعزعة استقرار المنطقة.
وأشار ممثل الولي الفقيه إلى قدرة النظام الإيراني في قمع احتجاجات الحركة الخضراء التي تلت ما قيل إنه تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2009، ونوه إلى التحركات الممنهجة المعادية الرامية لضرب الأمن في الحدود الإيرانية مع دول أخرى وزعزعة الأمن داخل البلاد.
ولفت شمخاني إلى النهج الثابت للإدارات الأمريكية المختلفة في متابعة استراتيجية إضعاف الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمساس بها، مردفاً القول إن وجود نزعة حب العظمة والظهور لدى الرئيس الأمريكي الراهن أدى إلى ابتعاد إجراءاته وقراراته المعادية لإيران عن السلوكيات المعقدة للسابقين، وأن تبرز بما يتناسب مع نزعته الصبيانية للفت الأنظار إلى نفسه.

لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني: غاية التغييرات الأخيرة في الحكومة الأمريكية إسقاط الجمهورية الإسلامية
«واشنطن بوست»: لدى بولتون خطة شاملة لهذا الهدف
محمد المذحجي

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس