مقال د. أحمد سالم سالم: خمسمئة عام على الفتح العثماني

■ الدول في دورات صعود وهبوط. وهناك دورات طويلة ودورات قصيرة. وكما ذكر الكاتب عن دولة المماليك (250 عاما) فهي كانت في البداية «تعد دولة الإسلام الأولى المدافعة عنه وعن الشرق عامة، إلا أننا إذا نظرنا لآخر نصف قرن من عمر هذه الدولة، سنجد كيانًا آخر مهترئًا غير قادر حتى على الدفاع عن نفسه، وهو ما أدى إلى الفراغ السياسي الذي دفع القوى الصليبية المعادية إلى محاولة النفاذ إلى أراضي المشرق».
ولقد حدث مثل هذا مــع الدولة العثمانية (650 عاما) التي أضحت كيانا مهترئا منذ أواخر القرن الثامن عشر حـــتى سقوطها في أوائل القرن العشرين.
وهو ما نراه اليوم في الدولة المصرية الحديثة التي تراجعت في كل المجالات منـــذ أن اعتـــرفت بالكـــيان الإسرائيلي وتركــــت جهاد الأعداء إلى محاربة الشعب والأشقاء مما أدى إلى الفراغ السياسي الذي انتهى بتولي دويلات القيادة الضعــــيفة الفاشلة الفاسدة في المنطقة، وبالتالي دفـــع الروس والأتراك والفرس إلى ملء الفراغ في المشرق العـــربي كما نرى.
خليل أبو رزق

مقال د. أحمد سالم سالم: خمسمئة عام على الفتح العثماني

فراغ سياسي

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > القدس